Nasrallah’s blood-soaked road to Jerusalem

Screenshot (5)

In early March of this year, about 6,000 smuggled photographs of torture victims in Syrian regime jails were leaked on the internet and published on various web sites.

The eyes of parents, siblings, partners and relatives of Syrian detainees became transfixed on their screens. Sorting through pictures of hardly-recognizable corpses, they wondered if they might find a trace of their loved ones.

Known as the “Caesar” photographs, in reference to the pseudonym of the defected Syrian sergeant and forensic photographer who smuggled the images out of Syria, the photographs inevitably lead us to question the morality and ethics of disseminating graphic portrayals of dead bodies on the internet.

Important as it is, however, any normative debate in this case would sound almost preposterous and a form of intellectual temerity once we realize that what those pictures revealed was the tragic fate of at least tens of prisoners whose destination had been unknown for months or even years.

It is, without a doubt, unspeakably painful to first learn about the fate of a son, husband, or sister through a leaked photograph on the internet. Yet for those who spent months and perhaps years begging prison guards and intelligence officers for a scrub of information about their detainees; for those who were repeatedly blackmailed by informants throughout the search; for those who waited in vain and oscillated between hope and despair: for them, these images, harrowing as they were, represented a rescue from endless nights of waiting, releasing them from the indefinite confinement of the shackles called hope.

More “fortunate” Syrians learn about their family members’ death under torture through a phone call made by security services, one in which they are told to come and pick up the identification and any personal possessions the deceased has left behind. Victims’ bodies are not delivered back to the family for proper burial; the official cause of the death remains “unknown;” and people are deprived even of the right to mourn their dead or clutch at a physical evidence of their loss.

But with hundreds of thousands of imprisoned and forcibly disappeared Syrians, many do not have the “privilege” of learning about the death of their loved ones first-hand.

They are either forced to wait and hope, or be left to the mercy of serendipity and, as happened with the Caesar photographs, find out about their death through a leaked image of the corpse.

Since the publication of the leaked torture photos in early March, tens of victims were identified by their families. Those included at least 65 photos of Palestinian refugee victims recognized either by their families or by activists. The names of these victims were documented by the Action Group for Palestinians in Syria in April. The London-based monitoring group, tasked with documenting human rights violations inflicted upon Syria’s Palestinians, had published a report earlier in March entitled Photos Massacre that listed the names of 39 Palestinian victims of torture and forced disappearance. Their corpses were identified through the leaked images.

One of the most widely circulated photos was that of a corpse, apparently belonging to a Palestinian refugee, with a tattoo of the map of Palestine emblazoned with the colors of the Palestinian flag.

11061720_785822704826924_7245214954942645852_n

Attached to the corpse, a scrap of paper displaying the torture victim’s number—the coup de grâce toward the obliteration of personhood in Syria’s myriad dungeons.

Being confronted by such a wildly symbolic image, it becomes impossible to not wonder: What if that image belonged to a Palestinian prisoner in Israeli occupation jails? Would Palestinians and pro-Palestinians who currently support the Syrian regime react otherwise if the caption on that picture were altered and if it stated that he was killed in an Israeli prison rather than in a Syrian one? One could be forgiven for assuming that, had this man died in an Israeli jail, his picture would become iconic among Palestinians and supporters of their cause, and would be pointed to over and over again as yet more proof of Israel’s brutality and Palestinian defiance in the face of it.

Yet as it stands, neither the photo of the slain Palestinian prisoner whose arm bore the Palestinian map tattoo, nor the photos of tens of Palestinians killed under torture in Syrian regime jails have caused outrage or defiance in Palestine or among Palestinian solidarity activists. They were not killed by ISIS or the Israeli occupation, but by the Syrian regime that still enjoys the support of large segments of Palestinian political factions, public opinion, and many left-wing circles associated with the Palestinian cause. And therefore, Palestinian victims of the Syrian regime had the misfortune of falling to the “wrong perpetrator.”

It is precisely the identity of the perpetrator that deems the images of Palestinian torture victims in Syria invisible, changes their status from revered martyrs and heroes to contested numbers, and renders their plight unworthy of our solidarity.

Since the eruption of the Syrian uprising in March 2011, more than 400 Palestinian-Syrians have been killed under torture in Syrian regime jails. When this fact is presented to Palestinians who support the Syrian regime, some of them dispute it, some have the audacity to dispute it and even claim that those mostly innocent civilians and peaceful activists had been actually killed by ISIS or Nusra front. Others simply say that, “Now is not the time; there are more important things to talk about.” For them, those thousands of Palestinians who have been either killed, imprisoned, or displaced by the Syrian regime are a superfluous group that needs to be dislodged, overlooked and sacrificed for a “greater cause”—that is, the liberation of Palestine—as if the liberation of Palestine means anything when Palestinians in a neighboring country die in their thousands while we look away.

Thus, when we affirm that our freedom and dignity as Palestinians cannot come at the expense of others, including our fellow Palestinians, we are described as naïve. They ask that we regard the deaths of fellow Palestinians at the hands of the Syrian regime and the siege, destruction and shelling of their camps little more than irrelevant minutiae that must be shrugged off for far more significant geo-political considerations.

Hassan Nasrallah says that the road to Jerusalem goes through Syria. The revered resistance leader must know what he’s talking about.

Little does it matter that this road is paved by the blood of hundreds of thousands of Syrians; little does it matter that taking this road means treading upon the dignity and rights of a people who have historically supported our cause like no other—and not thanks to the regime but in spite of it. It doesn’t even matter that Hassan Nasrallah’s road is filled with the corpses of Palestinians killed by the regime or that his compass is directed towards perpetuating oppression and monopolizing resistance.

One has to be pragmatic, they tell us, and we do not have the luxury of choosing our allies according to our ideological convictions. This is used to justify siding with and cheering on the Syrian and Iranian regimes and Hezbollah, just as it was previously used in the 1980s to support Saddam Hussein. “He scared the hell out of Israel!” they told us. This was supposed to be sufficient to make us overlook the fact that he gassed thousands of Kurds to death or that he committed unspeakable atrocities in Kuwait.

Just as we are today being asked to overlook the suffering of Syrians and Palestinians at the hands of the Syrian regime for the purported “greater cause,” we were being encouraged to chant for Saddam and hang his pictures on the wall. He too, they said, was an enemy to Israel.

One of the many problems with this approach is that we only apply it to ourselves. We express our indignation if another oppressed people strikes an alliance with the US or Israel; we delegitimize an entire people’s uprising base on the fact that they received funding from Saudi Arabia and Qatar. (Incidentally, this was the very same Qatar that the “resistance” showered with gratitude not so long ago.)

We hypocritically deny them the very same pragmatism that we adopt to rationalize our support of oppressive regimes. We fail to understand that for Zabadani’s Syrians, Iran and Hezbollah are occupying forces trying to uproot and ethnically cleanse them, precisely the way Israel has been doing to us. We fail to understand that the Syrian regime and its allies have become to them what Israel and the United States have been to us. And so we do not take a minute to put ourselves in the shoes of Syrian resistance fighters in Zabadani who, for two months, have somehow thwarted a far more superior military force, backed by non-stop aerial bombardment.

If we continue to believe that Hassan Nasrallah’s road to Palestine is the only one open to us, we do not have the moral ground to condemn those who falsely or misleadingly claim that their road to salvation is through peace with Israel.

Combatting all the no-longer-ulterior agenda to normalize the relations between Syrians and Israel cannot be achieved by supporting Assad and Nasrallah. It starts with explicitly and vehemently refusing that our cause be used to condone the killing, humiliation and subjugation of Syrians; it starts by re-affirming our commitment to Syria’s liberation of all forms of oppression. It starts by realizing that our liberation struggle cannot and will not treat Syrians as pawns.

Unfortunately, Palestinians will continue to be killed in Syrian regime jails and so will Syrians; Palestinian camps will continue to suffer under Syrian regime siege and so will Syrian towns and cities. True solidarity with the Syrian people and with Syria’s Palestinians requires us to stand firm in the face of the regime that carries prime responsibility for this.

And for one, our solidarity must be principled rather than selective; it has to be based on the universal values that the Palestinian liberation struggle and the Syrian revolution are based on. It cannot be modeled on the identity of the oppressor, or dictated by the tone of Hassan Nasrallah’s speeches.

Advertisements

Samira, Razan, and the multi-faceted struggles against tyranny

1528491_1405327963041636_235098223_n

When news of her abduction was confirmed, Samira al-Khalil was unanimously referred to as “Yassin al Haj Saleh’s wife.” Al Haj Saleh is widely regarded as one of the most influential Arab writers and dissidents as well as a prominent intellectual voice of the Syrian revolution. Therefore, it is hardly surprising that most would primarily identify Samira as his wife. While there is no disrespect in this, it must be stressed that Samira al-Khalil is much more than just Yassin’s wife. First and foremost, she is and has been a freedom fighter and a persistent, loving revolutionary in her own right.

It is perhaps her tendency to keep a low profile and avoid the limelight as much as possible that makes many people oblivious to the efforts and hard work that Samira has put in before and during the uprising. As is the case with so many Syrian revolutionaries, it is only after their arrest that we get to appreciate and honour the enormity of their sacrifices.

Born on 2 February, 1961 in al-Mukharram village in the Homs countryside, Samira al-Khalil became an active member in the Party for Communist Action, which was founded in 1976 and immediately banned by the Syrian regime for being a “secret organisation that aims to change the social and economic structure of the State.” As part of its vicious crackdown against leftist dissidents during the 1980s, Hafez al-Assad’s regime arrested hundreds of activists from both the  Party for Communist Action and the Syrian Communist Party (Political Bureau) in a bid to smother the last remaining voices of dissent after it had crushed the Muslim Brotherhood in the Hama massacre in 1982.

In September 1987, Samira al-Khalil was arrested along with a number of her female comrades including Lina Wafai, Wijdan Nassif, Hind Badawiyeh, Fatima al-Khalil, and others. She spent nearly six months in the notorious military security branch in Homs, known for its horrendous conditions and abundant torture practices, before being transferred to the women prison of Douma, where she remained until her release in November 1991.

Fast forward to December 2013: Samira is currently imprisoned in Douma –again– but this time by a group that pretends to fight against the Syrian regime, the very regime that imprisoned Samira for 4 years (and her husband for 17).

Long before those groups had attempted to hijack the revolution and impose themselves as the new tyrants, however, Samira –as well as thousands of unarmed Syrians– took to the streets to demand freedom, dignity, and social justice. She took part in the protest outside the Libyan embassy in solidarity with the Libyan uprising. She also protested during the Syrian uprising. She was separated from Yassin for almost two years after he was forced into hiding to escape arrest at the hands of the regime. The couple was reunited again in May 2013 in the rebel-held city of Douma.

‘Sammour’, as she is lovingly called by family and friends, stayed in Douma even after Yassin moved to his hometown of Raqqah and then to Turkey. During the seven months she spent in Douma, she wrote vividly and poignantly about daily life and struggle under siege, likening life under siege to life in prison. She detailed the regular aerial bombardments, electricity blackouts, and the chemical attacks on Eastern and Western Ghouta on 21 August. Sammour rarely spoke about herself, but rather focused on the courage and perseverance of the residents of Douma, the women, men, and children who embraced her and treated her as one of them despite being different. On her Facebook page, Samira daily recounted the moving stories of hope, survival and communal solidarity amidst inhumane conditions, of shells ending kids’ games, and of families trying to make ends meet under terrible circumstances forced on them by the regime.

On the evening of 9 December, 2013, Samira was kidnapped along with Razan Zeiotouneh, the indefatigable human rights defender and co-founder of the Local Coordination Committees (LCC); Razan’s husband and activist Wael Hamada; and poet Nazem al-Hammadi. The four were kidnapped from their house, which also served as the office of the Violation Documentation Centre (VDC).

Though the “Army of Islam” denied responsibility for kidnapping the four activists and pledged to find their whereabouts, it is the main suspect in carrying out –or being an accomplice in– the abduction. The Army of Islam is the most powerful and dominant brigade operating in Douma and Damascus countryside. It has previously threatened Razan Zeitouneh and opened fire outside her home in an attempt at intimidating her into leaving Douma.

On his Facebook page, Yassn al Haj Saleh has accused the Army of Islam and its leader, Zahran Alloush, of abducting the four activists or abetting the kidnappers, stressing the fact that ever since the incident, the brigade has failed to investigate it as it promised to do.

Each of the four disappeared revolutionaries, particularly Razan and Samira –two women and partners in the struggle– share a story that, in a way, personifies Syria’s excruciating path to freedom.

Razan Zeitouneh has been a human rights lawyer who, for over 13 years, has relentlessly advocated for political prisoners while accompanying their families in the process. Since the eruption of the Syrian uprising, she supported her compatriots’ struggle for freedom and dignity in all possible ways. She helped found the Local Coordination Committees, a countrywide decentralised network of grassroots activists that organises protests, disseminates information, and coordinates relief work. In April 2011, Razan helped establish the Violations Documentation Centre that monitors human rights violations in Syria and is arguably the most reliable Syrian monitoring group. Razan’s activism was not limited to advocacy; she also participated in demonstrations in Damascus and its suburbs and was the target of arrest attempts by the regime which forced her to work mainly underground. Looking for her, the regime’s intelligence officers arrested her husband Wael Hamada for a few weeks during the early stages of the Revolution. Razan’s brother in Law, Louay Hamada, was also arrested for a second time by the Syrian regime on 15 October, 2013, after previously spending nine months in regime jails between September 2012 and May 2013.

Following the liberation of Douma from regime forces, Razan moved there. She continued to document regime atrocities and write from the besieged cities of Eastern Ghouta, maintaining uncompromisingly strict standards of consistency and reliability and working tirelessly in a patriarchal, war-torn zone.

Razan’s vehement support for armed resistance against the Syrian regime did not stop her from reporting abuses and violations committed by rebels and from demanding they act in accordance with International Humanitarian Law. She even conducted workshops to inform rebel commanders about their duties in armed conflict, including their obligation to respect the rights of prisoners of war.

In August 2013, Razan, Samir al-Khalil, and other women in Eastern Ghouta founded a women’s coalition and Local Development Foundation and Small Projects Support Office, emphasising the importance of creating a balance between relief work and civil activities, especially activities that aim to empower women.

Regardless of the party that abducted Razan, Samira, Wael and Nazem, their kidnappings represent a massive blow to the revolution, a setback to the liberation struggle in Syria in general, and in Eastern Ghouta in particular. Samira and Razan were not “moderate” activists as the simplistic media narrative suggests. They are indeed secular unarmed women, but they are also radical revolutionaries and believers in justice, and it is that radical belief which has given them the courage that allowed them to work under siege, bombardment, and (at times) intimidation.

Many opponents of the Syrian revolution unashamedly gloated at the abduction of Razan, Samira and their comrades, using the incident as yet another opportunity to slam the uprising. Those who uttered phrases such as “we have told you so” and “this was never a revolution in the first place” have missed something, however: It is true that Fascist groups such as the Islam Army and the Islamic State of Iraq and Syria expanded and dominated rebel-held territories. But This was due, in large part, to the utter failure to provide effective support for grassroots activists and non-sectarian armed battalions. They also ignore that the longer the Assad regime stays in power, the stronger such organisations become. They also ignore the reality that the regime and its Takfiri “opponents” are mutually –even if not deliberately– dependable.

The abduction of the activists in Douma and the citizen journalists in Aleppo and Raqqah and Idlib leaves us with little space for hope. Those who started the uprising, documented regime crimes, risked their lives, and kept their faith even after the uprising was militarised are being hunted down by both the regime and Islamist extremists, while Syria’s political opposition is completely and utterly incompetent and corrupt. Just as the regime terrorised thousands of activists into exile, it is true that ISIS, al-Nusra Front, and Army of Islam are doing the same in the areas they control.

Dispersed and fragmented among prison cells, refugee camps and exile, Syrian revolutionaries are left with no option but to fight the two arms of fascism and tyranny that are strangling Syria right now: the Baathist regime and Islamist extremists.

Free Samiar al-Khalil
Free Razan and her comrades

tle3na

Palestine and the Syrian Revolution فلسطين والثورة السورية

أدناه النصّ الأصلي والترجمة العربية وفيديو يوتيوب الكلمة التي ألقيتها يوم 17 تشرين الثاني 2013 أثناء ندوة عن الثورة السورية في نيويورك نظمتها شبكة تضامن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. شكراً للرفاق في المنشور وفي شبكة التحرير لنشرهما النصّ (: This is a transcript and a YouTube of my presentation on 17 November 2013 at a Teach in on Syria in New York organized by the MENA Solidarity Newtork US. Thanks to comrades in Tahrir-ICN and al-Manshour for publishing the texts.

ملاحظة: فيديو اليوتيوب فيه ترجمة عربية، اضغطي على CC في الأسفل إن لم تظهر

في نيسان عام 2011، قالت مدونة مصرية شهيرة أن على الثوار السوريين رفع علم فلسطين خلال مظاهرات يوم الجمعة وذلك لإثبات دعمهم للمقاومة الفلسطينية ولدحض حجة النظام بأنه يدعم القضية الفلسطينية.

اليوم أسأل نفسي، هل على السوريين القيام بذلك؟ هل على السوريين رفع العلم الفلسطيني لإثبات دعمهم لفلسطين؟ هل على السوريين تقديم أوراق اعتمادهم حتى يدعم العالم قضيتهم؟ الجواب كان واضحا بالنسبة لي: كلا، السوريون ليسوا بحاجة للقيام بذلك. اليوم أخبرني صديق سوري أنه عند بداية الثورة تجنبنا رفع العلم الفلسطيني ليس لأننا لا نؤيد القضية الفلسطينية، إنما لأن هذه القضية جرى استغلالها من قبل النظام إلى درجة تحويلها إلى مجرد أداة سياسية، نحن نحب فلسطين كثيرا لكننا لا نقبل بتحويلها إلى مجرد أداة سياسية، لذلك تجنبنا استعمال العلم. وأعتقد أنه على السوريين أن لا يفعلوا ذلك، السوريون ليسوا مرغمين على رفع العلم الفلسطيني لإثبات دعمهم لنا. لأن فلسطين ليست علما. بكل تأكيد، فلسطين هي أكثر من ذلك بكثير.

فلسطين هي اللاجئون في مخيم اليرموك الذي دعموا الثورة منذ اليوم الأول، الذين ساعدوا المهجرين السوريين كما شاركوا في المظاهرات، ووثقوا الثورة، وقدموا يد العون بقدر استطاعتهم. الثورة هي اللاجئون الفلسطينيون في مخيم الرمل في اللاذقية الذين تعرضوا لحملة قمعية شرسة خلال شهر تموز عام 2011. الثورة لا تكمن في قصور النظام، وليست شعارا يردده زعيم المقاومة الذي يظن أنه بمجرد قيادته لحركة مقاومة فإن ذلك يعطيه الحق في الكلام باسم الفلسطينيين، وقتل الأبرياء في سوريا ليس فقط باسم المقاومة إنما أيضا باسم فلسطين. لذلك، أعتقد أنه ليس على السوريين إثبات أي شي لأي شخص.

ثانيا، حتى لو افترضنا أن النظام السوري يدعم فعليا المقاومة الفلسطينية، هل ذلك يعني أن هذا الأمر يسمح للنظام السوري بالسيطرة على سوريا، ولمنع الناس من التعبير عن آرائهم، ولقتل وتعذيب مئات الآلاف من السوريين فقط لأنهم تجرأوا على قول لا لنظام قمعي استمر أكثر أربعين عاما؟ بالطبع لا. حتى لو كان بشار الأسد الشخص الوحيد القادر على تحرير فلسطين فإنني لا أؤيده، وأنا على ثقة أن العديد من الفلسطينيين سيتخذون الموقف عينه. لأن تحررنا لا يمكن أن يتم مقابل استعباد شعب آخر، وخاصة عندما يكون هذا الاستعباد استبعاد لإخوتنا وأخواتنا في سوريا.

في الواقع، النظام السوري لم يكن يوما داعما لفلسطين، بالنسبة للنظام السوري، كانت فلسطين دائما ورقة توت، وكانت دائما أداة سياسية. بدأ الأمر في السبعينيات مع مساعدة النظام السوري للميليشيات في لبنان لسحق اللاجئين في تل الزعتر. حصار ومجزرة تل الزعتر لا يمكن نسيانهما. والمجازر التي ارتكبتها حركة أمل بدعم من النظام السوري في لبنان خلال الثمانيينات ضد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وضد منظمة التحرير الفلسطينية لا يمكن نسيانها كذلك. والحصار الذي يفرضه النظام على مخيم اليرموك، ومنع الناس من الحصول على المساعدات الطبية أو حليب الأطفال، ومنع الناس من الخروج والدخول إلى المخيم، لا يمكن السكوت عنه ولا يمكن تجاهله، كما يفعل العديد من الناس للأسف حيث يعتقدون أن النظام يقوم بذلك من أجل المقاومة، وأن هذا النظام يحترم حقوق الإنسان بالنسبة إلى الفلسطينيين.

اليوم، كفلسطينية، لست بحاجة قول كل ذلك إلى الكثير من الناس لإقناعهم بعدالة القضية السورية. لأن رأيي شديد الوضوح بأن هذه الثورة هي ثورة الحرية والكرامة. ولكن للأسف بالنسبة إلى العديد من الناس هنا في فلسطين، لأن هناك حالة استقطابية بين الفلسطينيين، كما هو الحال في العديد من الدول العربية، حول النظام السوري، كان علينا أن نقول ذلك مرارا وتكرارا، وأن نحاول إقناع رفاقنا- أو رفاقنا السابقين- أنه عليهم التوقف عن دعم النظام السوري، وكل ما نسمعه عن دعم النظام السوري للمقاومة ليس سوى دعاية سياسية.

ولكن ذلك لم ينفع للأسف. يتمسك بعض الناس بآرائهم المؤيدة للنظام. وإذا كنا نريد الحديث عن ردة فعل الفلسطينيين تجاه الثورة الفلسطينيين، فنجد أنها متعددة. للأسف اليسار، بشكل أساسي التيار اليساري المهيمن، يدعم نظام بشار الأسد. وهنا تكمن المفارقة، لأن أحد الأطراف الأكثر تأييدا للنظام هو الحزب الشيوعي الإسرائيلي، الذي يدعم النظام لأنه، على حد قوله: “هذا النظام مناهض للإمبريالية”. ولكن في نفس الوقت، لم يجد هذا الحزب أي مشكلة للمشاركة في الاحتجاجات جنبا إلى جنب مع الصهاينة في تل أبيب، إلى جانب الصهاينة الليبراليين على سبيل المثال. فكيف تقول أن دعمك للنظام السوري لأنه ضد الإمبريالية من جهة، ومن جهة أخرى تشارك في الاحتجاجات إلى جانب الصهاينة؟

وهناك من يقول أنه أيّد الثورة السورية عندما كانت غير عنفية، ولكن، بعد ذلك، تحولت إلى ثورة مسلحة وبالتالي لا يمكننا دعمها بعد الآن، لأنها اختُطفت. نعم، الثورة السورية اختُطفت في الحقيقة، ونحن نعلم أن العديد من السلفيين والجهاديين والكثير من المجموعات، منها من هو مقرب من الولايات المتحدة والدول الإمبريالية الأخرى التي حاولت خطف الثورة السورية. ولكن هذا لا يعني أن الثورة السورية مشوهة، ولا يعني أنه لمجرد اختطاف الحركة الثورية يجب علينا الوقوف على الهامش والتوقف عن دعمها.

بالطبع، لا زال هناك الكثير من الثوار العاملين على الأرض، والعديد منهم من الحركة غير العنفية، وهناك العديد من الكتائب المسلحة غير الطائفية وهذا أمر لا يمكن تجاهله. وإذا اختطفت الثورة لا يمكننا البدء بلوم الناس على ذلك. نحن في الواقع نفعل كل شيء إلى جانب الشعب من أجل إعادة الثورة إلى السكة الصحيحة. وهذا ما لا يفهمه العديد من اليساريين.

اليوم، على الجانب الآخر هناك مجموعة واسعة من اليمينيين والإسلاميين الذين يدعمون الثورة في سوريا ولكن ليس لأنهم يؤمنون بالكرامة والحرية، إنما لأنهم يعتقدون أنها انتفاضة سنية ضد النظام العلوي. لهذا السبب كان من الصعب بالنسبة لي المشاركة في الاحتجاجات التي نظمها الإسلاميون دعما للثورة، لأنه بالنسبة لي، على الرغم من مشاركة حركات إسلامية في الثورة، فإنها تبقى ثورة من أجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والكرامة. ولهذا السبب لا يمكن الاتفاق مع موقف الإسلاميين هنا في فلسطين الذين يدعمون الثورة لأنهم يرونها ثورة السنة ضد العلويين.

اليوم، هناك جزء صغير من اليسار الفلسطيني يدعم الثورة السورية ولا يقدم المحاضرات للسوريين حول ما يتوجب عليهم فعله، أو يقول أنها فشلت. نجحنا في تنظيم بعض الاعتصامات، في حيفا على سبيل المثال، وفي القدس، وفي أماكن أخرى من فلسطين. وعلى الرغم من قلة المشاركين في الاعتصامات لكن كان إظهار دعمنا للشعب السوري يعني لنا الكثير، لإظهار أن الفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة يقفون معكم، وهناك أشخاص لا يمكن لدعاية النظام السوري السياسية أن تغشهم.

في سوريا، هناك فرع للمخابرات، وهو أحد فروع المخابرات الأكثر شهرة في سوريا، اسمه “فلسطين”. هذا يعني أن الناس يتعرضون للتعذيب، ومن بينهم فلسطينيين، باسم بلدنا، وباسم قضيتنا، لأننا نؤمن بأنها مسألة تتعلق بالحرية.

اليوم، أقول للفلسطينيين وللذين يعتقدون أن النظام هو داعم فعلي لفلسطين، والذين لا يؤيدون الثورة، والذين يقفون جانبا يقولون: “لا، نحن لا نريد دعم الثورة”، أو الذين يقفون على الحياد إليهم أقول: لكم فلسطينكم ولي فلسطيني.

فلسطينكم هي فرع الاستخبارات في دمشق الذي يقتل ويعذب الناس، أما فلسطيني فهي الشهيد خالد بكراوي، شهيد من مخيم اليرموك، الذي اعتقل وتعرض للتعذيب حتى الموت. فلسطينكم هي خطاب بشار الأسد، أما فلسطيني فهي هتافات الحرية التي صدحت بها حناجر المناضلين في حماه. فلسطينكم مجرد كلام فارغ، أما فلسطيني فهي سكان بستان القصر الذين رفعوا صورة سامر العيساوي، المعتقل الذي أضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال الصهيوني.

فلسطيني هي الشعب من شمال إلى جنوب سوريا وهم يهتفون مع غزة خلال العدوان الأخير العام الماضي: “يا غزة، نحنا معاكِ للموت!” قاموا بذلك في وقت كان نظام الأسد يقصفهم. فلسطيني هي الشباب السوري الثائر في دمشق الذين رفعوا لافتة تضامنية مع فلسطيني النقب بعنوان: “برافر لن يمر!”

إذا، الثوار السوريون، حتى عندما يواجهون أفظع أشكال التعذيب، والاضطهاد، والقمع، لا يزالون يتذكرون إخوانهم وأخواتهم في فلسطين، وما زالوا يهتفون تضامنا معهم ولم ينسوا، كذلك، المعتقلين.

لذلك، أعتقد أنه من المهم تذكر، المئات الآلاف من المعتقلين السوريين والفلسطينيين الذين ما زالوا قابعين في سجون النظام، منهم على سبيل المثال علي الشهابي، الشيوعي الفلسطيني الذي اعتقل في سجون النظام السوري لمدة سنة تقريبا، وماهر الجاجة أيضا، شاب من مخيم اليرموك للاجئين، الذي اعتقله النظام لأكثر من سنة، ولا أحد يعلم مجريات قضيته حتى الآن.

كما لا يمكن نسيان الشهيد أنس عمارة، الذي اغتيل لمجرد أنه حاول إدخال مساعدات إلى مخيم اليرموك للاجئين في محاولى منه لكسر الحصار. فلسطيني هي أيضا جهاد أسعد محمد، الصحفي السوري الذي كان يكتب، قبل الثورة في سوريا، دائما تضامنا مع فلسطين، والذي مثله مثل الكثيرين لا يؤمن بأن فلسطين هي فلسطين بشار الأسد، إنما هي قضية تعني كل العرب.

لذلك، أريد أن أسأل سؤالا إضافيا: أطلب من الناس الذين يعتقدون أن بشار الأسد يدعم فلسطين أو يصدقون دعايته السياسية، إقرأوا القليل من التاريخ، إقراوا عما فعله والده لفلسطين وللمخيمات الفلسطينية. وإذا لم تقتنعوا، لا تنسوا هذه الحقيقة، لا تدعوا المكاسب السياسية تؤثر على دعمكم للثورة في سوريا. لأنه من الواضح أن الأمر لا يتعلق بالجيوسياسة. نحن لا نعرف ما إذا كان انتصار الثورة في سوريا سيؤثر على القضية الفلسطينية. من الممكن أن تلحق ضررا بها، لا أعرف. ولكن الأمر لا يهمني من ناحية أخرى. لأن دعمي للثورة في سوريا هو غير مشروط.

وأعتقد أنه على الرغم من أن الأمور تصبح أكثر تعقيدا، وعلى الرغم من أن كل المجموعات المروعة تحاول اختطاف الثورة في سوريا، وخاصة الدولة الاسلامية في العراق والشام، التي يعارضها العديد من السوريين، أنفسهم الذين تظاهروا ضد النظام يتظاهرون أيضا ضد الدولة الإسلامية، لذلك لدي ملء الثقة بهؤلاء الناس. لدي ملء الثقة بسعاد نوفل، وكل الثقة بأولئك المصرين والصامدين في دمشق ودرعا، مهد الثورة، وفي حلب والسلمية، المدينة الرائعة التي لا تزال تتظاهر منذ الأيام الأولى لانطلاقة الثورة.

لدي كل الثقة بهؤلاء الناس، وعلى الرغم من أن الأمور تزداد تعقيدا أكثر فأكثر، بأنهم سينجحون في الحفاظ على سيرورة الثورة، وحتى لو أضر ذلك بقضيتي لأنني في الواقع غير مهتمة. ولكن ما يعنيني هو حرية وكرامة إخواني وأخواتي السوريين والسوريات، وأرفض أن يتم استخدام اسمي أو اسم بلدي أو قضيتي بهدف قتل أخواتي وإخواني في سوريا.

* * * * * *

In April of 2011 a famous megastar Egyptian blogger told Syrian revolutionaries that they needed to raise Palestinian flags during the demonstrations on Friday just to prove that they support the Palestinian resistance and to deny the narrative by the regime that the regime supports the Palestinian cause.

Now I asked myself then, do Syrians have to do that? Do Syrians have to raise the Palestinian flag just to prove that they support Palestine? Do Syrians have to show their nationalist credentials so the world supports their cause? And the answer was clear to me then: No, Syrians do not have to do that. Now a Syrian friend told me at the start of the uprising that we avoided raising Palestinian flags and talking about Palestine not because we don’t support the Palestinian cause, but because this cause was exploited by the regime to a degree that turned it into just a political tool, and we love Palestine so much that we don’t agree to turn the cause into a political tool, and this is why we avoided using it. And I think that Syrians do not have to do this, Syrians do not have to wave a Palestinian flag to prove that they support us. Because Palestine is not a flag. Definitely Palestine is much more than that.

Palestine is the refugees in Yarmouk camp who supported the revolution from the first day, who aided displaced Syrians and who participated in protests, documented the uprising, and helped as much as they could. The revolution is also the Palestinian refugees in al Raml refugee camp in Latakia who took a hard beating by the regime and had to deal with a heavy crackdown starting from July 2011. And the revolution lives not in the palaces of the regime, nor in the speeches of a resistance leader who thinks that just because he leads a resistance movement this gives him the right to speak in the name of Palestinians, and to kill innocent people in Syria not just in the name of resistance but also in the name of Palestine. So this is why I think that Syrians do not have to prove anything to anyone.

Secondly, even though if we suppose that the Syrian regime does in fact support the Palestinian resistance, does it mean that this allows the Syrian regime to control Syria, to prevent people from expressing their opinions, to kill and torture hundreds of thousands of Syrians just because they dare say no to more than 40 years of oppression, to more than 40 years of injustice? Of course not. Even if Bashar al Assad was the only person capable of liberating Palestine I would not support him, and I’m sure that many Palestinians would not do so either. Because our liberation cannot be established on the enslavement of another people, particularly when this enslavement is an enslavement of our sisters and brothers in Syria.

And in fact the truth is that the Syrian regime has never truly supported Palestine; for the Syrian regime, Palestine has always been a fig leaf and always been a political tool. And it started from the 1970s when the Syrian regime helped other militias in Lebanon to crack down on the refugees in Tel al-Zaatar. The siege and massacre in Tel al-Zaatar cannot be forgotten. And the massacres that the regime helped the Amal party in Lebanon commit in the 1980s also against refugees in Lebanon and against the PLO cannot be forgotten either. And the siege the regime is imposing in Yarmouk refugee camp, preventing people from getting medical aid or baby milk, preventing people from going in and out of the refugee camp, cannot be tolerated and cannot be just ignored, as many are doing unfortunately just because they think that this regime is for resistance, and that this regime is for the human rights of Palestinians.

Now the thing is that me as a Palestinian, I don’t need to say this for many people just to convince them about the justice of the Syrian cause. Because in my opinion it is very clear that this revolution was a revolution for freedom and dignity. But unfortunately for many of us here in Palestine, because there is a polarization among Palestinians, as is the case in many other Arab countries, about the Syrian regime, we had to say it over and over again and to try to convince our comrades — or our former comrades – that they need to stop supporting the Syrian regime, that all we hear about the Syrian regime’s support of resistance is nothing but propaganda.

Now unfortunately it didn’t really help. People mostly stick to their opinions regarding the regime. If we want to talk about what the reaction of Palestinians toward the Syrian revolution is, it varies. Unfortunately the left, mostly the mainstream left, supports the Assad regime. And here lies the irony, because one of the most supportive parties of the regime is called the Israeli Communist Party, and it supports the regime because, it says, “Well, this regime is against imperialism.” But at the same time these people had absolutely no problem in participating in protests alongside Zionists in Tel Aviv, liberal Zionists for instance. So how can you say that you support the Syrian regime because it is against imperialism and on the other hand participate in protests with Zionists?

And also there are others who say that we supported the Syrian Revolution when it was nonviolent, but then after it got violent we couldn’t support it anymore, and it was hijacked. So yes, the Syrian Revolution was indeed hijacked, and we know that there are many Salafis, many jihadists and many other groups, and many pro-America and pro-imperialist groups that tried to hijack the Syrian Revolution. But that does not by any means tarnish the Syrian Revolution, and it also doesn’t mean that just because a revolutionary movement was hijacked that we should stand on the sidelines and stop supporting it.

Of course there are still so many revolutionaries working on the ground, many of them are nonviolent, and there are even many nonsectarian armed brigades that we cannot ignore. If the revolution was hijacked we don’t just go and start blaming the people for it being hijacked. We actually do everything to side with the people in order to get the revolution back on the right track. And this is what many leftists couldn’t understand.

Now on the other side of the spectrum you have the right wingers and the Islamists who support the Syrian Revolution but not truly because they believe in the right of freedom and dignity, but because they think that it is a Sunni uprising against an Alawite regime. Now this is why it was for me very hard to participate in protests organized by Islamists in support of the Revolution, because for me, although of course there are religious movements inside the Revolution, it still a Revolution for freedom, equality, social justice and dignity. And this is why I cannot agree with the line of the Islamists here in Palestine who support the Revolution just because they see it as Sunni versus Alawite.

Now there is a small section among the Palestinian left that supports the Syrian Revolution that doesn’t lecture Syrians about what they have to do, and how they failed. And we managed to organize a few protests, in Haifa for instance, in Jeruslaem, and in other places in Palestine. Although they were small protests I think it meant a lot for us to show the Syrian people that yes there are people in Palestine who stand with you, and there are people who don’t buy into the regime propaganda.

I mean it says a lot that in Syria right now there is an intelligence branch, one of the most notorious intelligence branches in Syria, it’s called “Palestine.” That means that there are people being tortured, including Palestinans, by the way, that are being tortured in the name of Palestine, in the name of our country, in the name of our cause, because we believe it is a cause for freedom.

Now to those Palestinians and to those people who believe that the Syrian regime is truly supportive of Palestine, and who do not support the Revolution, who stand on the side and say “no, we don’t want to support the Revolution, or who remain neutral: I say you have a Palestine and I have my own.

Your Palestine is an intelligence branch in Damascus that kills and tortures people, while my Palestine is Khaled Bakrawi, the martyr from the Yarmouk refugee camp, who was arrested and tortured to death. Your Palestine is a speech by Bashar al-Assad, while my Palestine is the chants of Syrian freedom fighters in Hama. Your Palestine is just empty rhetoric, while my Palestine is people in Bustan al-Qasr raising the picture of Samer Assawi, the hunger-striking prisoner.

My Palestine is people from the north to the south chanting in solidarity with Gaza during the recent war on Gaza last year and saying “Oh Gaza, we are with you ‘til death.” They did it when they were bombarded by the Assad regime and they were shelled. My Palestine is that of the Syrian Revolutionary Youth in Damascus who raised a pamphlet in solidarity with the Palestinians in the Nakab and said “Prawer shall not pass!”

So Syrian revolutionaries, even when they face the most terrible cases of torture, of persecution, and of crackdown, they still remember their sisters and brothers in Palestine, they still chant in solidarity with them and do not forget about the prisoners.

So I think it is very important to remember that, and to remember the hundreds of thousands of Syrians and Palestinian prisoners who still languish in regime jails, for example Ali Shihabi, the communist Palestinian who has been detained in Syrian regime jails for almost a year, and Maher al-Jajeh also, another youth activist from Yarmouk refugee camp, who has been detained by the Syrian regime for more than a year and no one knows what is going on with his case now.

Also we will not forget the martyr Anas Amara, who was murdered simply because he was trying to get aid into Yarmouk refugee camp and trying to break the siege. And my Palestine is that also of Jihad Asad Muhammad, the Syrian journalist who even prior to the Syrian Revolution was always writing in solidarity with Palestine, and who like many others did not believe that this Palestine is Bashar al-Assad’s Palestine, but this is a cause that interests all Arabs.

So I just ask one last thing: I ask people who think that Bashar al-Assad supports Palestine or still believe his propaganda, just go over history a little bit, read more about what he and his father did to Palestine and to the Palestinian camps. And even if you are not convinced, don’t let this fact, don’t let political gains affect your support of the Syrian revolution. Because it is obviously not about geopolitics. We do not know whether if the revolution wins in Syria how will that affect the Palestinian cause. It might indeed damage us, I do not know. But I do not care on the other hand. Because my support of the Syrian Revolution is unconditional.

And I do believe that even though it is getting more and more complicated, and despite all the terrible groups that are trying to hijack the Syrian Revolution, especially the Islamic State of Syria and Iraq, which we obviously oppose like so many Syrians, the same Syrians who started protest against the regime and are also protesting against the Islamic State, so I have faith in these people. I have faith in a woman like Souad Nofal, I have faith in those who are so resilient and steadfast in Damascus and in Daraa, birthplace of the Revolution, and in Aleppo and in Salamieh, the fantastic city that has been protesting since the first days of the uprising.

So I have faith in these people, that even though things are getting more and more complicated, that they can manage to keep the uprising going, and even if this means bad things for my cause I really do not care. What I care about is the freedom and dignity of my Syrian sisters and brothers, and to reject that my name or my country or my cause be used or coopted by the Syrian regime to kill and persecute my sisters and brothers in Syria.

Mujeres palestinas: atrapadas entre la ocupación y el patriarcado

Budour Hassan
Translated to Spanish 
by: Esther Pérez de Vargas
English, Arabic, Italian

En una cálida y luminosa mañana de domingo, Saqer, de tres años, abrazaba a su madre cuando esta recibió varios disparos en la cabeza y en el pecho. Desaliñada, trémula y amancillada con la sangre de su madre, a Saqer la descubrió un vecino mientras suplicaba ayuda, pero fue incapaz de expresar lo que acababa de ocurrir en su hogar. La madre de Saqer, Mona Mahajneh, acababa de ser asesinada a sangre fría delante de sus ojos; el único sospechoso hasta ahora es su tío materno, cuya detención se ha ampliado con el fin de permitir que progrese la investigación del asesinato.

Mahajneh, de treinta años de edad, madre de tres hijos, natural de Umm al-Fahm en el Triángulo Norte, es la última mártir de la violencia doméstica contra las mujeres palestinas en los territorios ocupados en 1948 por las milicias sionistas (en lo sucesivo me referiré a ellos como Línea Verde, tal y como se reconoce internacionalmente a la frontera del armisticio árabe-israelí). Intentó comenzar una nueva vida tras su divorcio, a pesar de haber sido separada de sus otros dos hijos. Sin embargo, en una sociedad patriarcal, en la que a las mujeres divorciadas se las deshumaniza y se las trata como una carga onerosa, Mona pagó con su vida la búsqueda de independencia y de la libertad de elegir.:

Trágica Ironía

Irónicamente, Mona fue asesinada tan sólo dos días después de una protesta contra los asesinatos de mujeres en nombre del “honor de la familia”. El viernes, 26 de abril, la Comisión Contra los Asesinatos de Mujeres, una coalición de 20 grupos feministas palestinos, recorrió los pueblos y ciudades situados en la Línea Verde en dos procesiones motorizadas. Con el nombre de “La Procesión de la Vida”, la protesta pedía el fin del fenómeno de los crímenes de “honor”. Dos caravanas, una saliendo desde el Naqab en el sur, y la otra desde Kafr Manda en la baja Galilea, convergieron, eventualmente, para hacer una protesta conjunta en Kafr Qare’ cerca de Umm al-Fahm. Las procesiones pasaron por las aldeas palestinas del sur y del norte, enviando un ruidoso mensaje contra la violencia en toda Palestina. En los coches se veían los nombres de las mujeres asesinadas por miembros de sus familias y se elevaban pancartas y señales que decían “No hay honor en los crímenes de honor” y, “Fue asesinada por ser una mujer”. La impresionante participación que tuvo la protesta y la atención que recibió de los medios de comunicación, sin embargo, no pudieron prevenir el asesinato de Mona.

No es esta la primera vez que una mujer palestina es asesinada justo poco tiempo después de una protesta contra la violencia de género. El 10 de marzo de este año, Alaa Shami, de 21 años, fue apuñalada por su hermano en la ciudad norteña de Ibilline, justo dos días después del Día Internacional de las Mujeres. El 7 de febrero de 2010, Bassel Sallam disparó mortalmente a su esposa, Hala Faysal y la abandonó desangrándose en su habitación. Unas horas antes del asesinato, su padre, Ali Sallam, diputado mayor de Nazareth, había participado en una manifestación contra la violencia sobre las mujeres y daba un discurso denunciándola.

Repunte Escandaloso

Seis mujeres palestinas han sido asesinadas en la Línea Verde en lo que va de año, dos más que en el año 2012. Las estadísticas recogidas por la organización Mujeres Contra la Violencia, con base en Nazareth, muestran un cuadro incluso más preocupante: desde que Israel ratificó la Convención sobre la Eliminación de Todas las Formas de Discriminación contra las Mujeres (CEDAW) en 1991, 162 palestinas han sido asesinadas en la Línea Verde por sus maridos u otros miembros de su familia. Desde 1986, 35 palestinas han sido asesinadas en las ciudades de al-Lydd y Ramleh. Las cifras ofrecidas por Mujeres Contra la Violencia, muestran que una mayoría aplastante de las mujeres asesinadas en la Línea Verde son palestinas. En 2011, por ejemplo, 14 mujeres fueron asesinadas en la Línea Verde y 9 de ellas eran palestinas. De las 15 mujeres asesinadas en 2010, 10 eran palestinas. Un total de once mujeres fueron asesinadas en 2009 y nueve de ellas eran palestinas. En el mismo año, 13 mujeres palestinas fueron asesinadas en Gaza y Cisjordania. Las cifras exactas sobre los asesinatos de mujeres en Gaza y Cisjordania son más difíciles de obtener, y no todos los casos están documentados o los han cubiertos los medios de comunicación palestinos, pero en ningún caso la situación es menos perturbadora que en la Línea Verde.

Despolitizar la Violencia

El vídeo musical “If I could go back in time” (“Si pudiera llegar a tiempo”) es una iniciativa reciente de alto nivel dirigida a la violencia contra las mujeres que desafía el concepto de asesinatos de “honor”, lanzado en noviembre de 2012 por el grupo palestino de hip hop DAM. El conmovedor vídeo, codirigido por Jackie Salloum y patrocinado por ONU Mujeres, ha alcanzado las 200.000 visitas y recibido comentarios positivos en Palestina y más allá de sus fronteras. Una importante desventaja del vídeo, sin embargo, es que despolitiza la violencia contra las mujeres y cambia la profundidad y la complejidad por el drama populista y el reduccionismo. Lila Abu Lugod y Maya Mikdashi escribieron en su crítica del vídeo, “opera en una total vacuidad política, legal e histórica.”
Cuando se trata de la violencia contra las mujeres en el Oriente Medio en general y en Palestina en particular, existen dos paradigmas dominantes y completamente opuestos: El primero culpa de la violencia a la tradición y a una sociedad inherentemente misógina, centrándose solamente en la categoría de crímenes de “honor” como si representaran la única forma de violencia de la que las mujeres son objeto. El otro paradigma, mientras tanto, sostiene que los responsables son el colonialismo israelí y su discriminación institucionalizada, reclamando que nadie puede esperar que las mujeres sean libres mientras Palestina está bajo ocupación. Ambos paradigmas son, obviamente, demasiado simplistas y no representativos. Evitan hacerse las preguntas difíciles, e ignoran tanto la realidad con sus múltiples niveles, como la política de la vida diaria a la que las mujeres palestinas se enfrentan.

Los movimientos árabes feministas-burgueses, incluyendo el movimiento feminista de Cisjordania, atrapados entre la espada y la pared, se traicionaron a sí mismos al elegir aliarse con los tiranos regímenes árabes, con el objetivo de promover sus derechos sociales a través de las leyes. Al permanecer junto a las autoridades y las estructuras de poder, estaban actuando como una cortina de humo para estas dictaduras “seculares”. Más aún, al optar por una lucha “feminista” elitista y apolítica, las feministas burguesas estaban ignorando que el cambio social no se puede conseguir en una ausencia total de libertad política ni siendo serviles a un sistema represivo. El feminismo no trata simplemente de una lucha por la igualdad de género; sino que trata también de sacudir la dinámica hegemónica del poder y la dominación. La subordinación de género es un factor fundamental en esta matriz de poder, pero se entremezcla con la opresión política y la explotación basada en la clase social, la religión, la etnia, la habilidad física y los aspectos relacionados con la identidad personal.

El movimiento feminista en la Línea Verde, a pesar de sus numerosos problemas estructurales y de sus defectos, entendió desde el principio que lo personal no se puede separar de la política, precisamente porque el estado de Israel juega un activo papel en la marginalización de las mujeres palestinas y en el fortalecimiento de los elementos patriarcales locales que oprimen a las mujeres, como son los líderes de los clanes y los tribunales religiosos. La mayoría de las feministas palestinas además, nunca han pensado que el avance en los derechos de las mujeres pudiera venir de la mano del Knesset, el parlamento sionista.

Sin Protección

Es muy ingenuo creer que la policía, que es un órgano del Estado, violento, militarizado e intrínsecamente patriarcal, podría comprometerse con la erradicación de la violencia contra las mujeres. Es incluso más ingenuo todavía pensar que la policía israelí, una herramienta de aplicación de la ley a favor de la ocupación, tuviera la determinación de abolir la violencia contra las mujeres palestinas a menos que recibieran una enorme presión para hacerlo. Las historias de palestinas que se quejaron ante la policía israelí acerca de las amenazas recibidas de miembros de su familia- a las que no se les hizo caso y luego fueron asesinadas por miembros de su familia- son demasiado numerosas para contarlas. Por ejemplo, hace pocos meses en Rahat, la ciudad palestina más grande en el Naqab, una joven se acercó a la oficina de los servicios sociales e informó a la policía de que temía por su vida. Los oficiales de policía le dijeron que regresara a su casa, asegurándole que estaría a salvo. Casi 24 horas más tarde, fue hallada muerta.

El último incidente ocurrió el 21 de mayo de 2013: dos niñas, de tres y cinco años, fueron estranguladas en su casa de Fura’a, una aldea palestina no reconocida en el Naqab. La madre de las niñas había acudido a una comisaría de policía en la cercana colonia judía de Arad, e informó de que su marido había amenazado con matar a las niñas, pero ignoraron su súplica.

Estos horribles acontecimientos demostraron el matrimonio existente entre el estado- una entidad patriarcal y masculina- y los elementos patriarcales conservadores de la comunidad.
La policía israelí trata la violencia doméstica entre la minoría palestina como un “asunto privado” que debe dejarse en manos del clan y sus líderes. Es mucho más cómodo para la policía relacionar la violencia doméstica contra las mujeres palestinas con el “honor de la familia” para así eximirse de la responsabilidad de intervenir, con el pretexto de respetar la “sensibilidad cultural”. El uso de este pretexto para justificar la falta de cumplimiento de los derechos de las mujeres, se deriva de la racista presunción israelí de que el abuso y la opresión hacia las mujeres están intrínsecamente unidos a la cultura y la tradición palestinas. También se debe a la doble moral de Israel sobre el respeto y la protección de la multiculturalidad.

Por un lado, Israel reclama el respeto al principio de la multiculturalidad para reforzar y mantener la opresión de las mujeres. Por otro lado, Israel muestra muy poco respeto por el multiculturalismo cuando se refiere al reconocimiento de los derechos de las minorías. El estado aparente de la lengua árabe como lengua oficial es solamente tinta sobre papel; la cultura, la historia, la narrativa, la literatura política de Palestina se han eliminado, a propósito, del plan de estudios de la escuela, y la memoria colectiva se dirige a través de constantes intentos de Israelificación. Además, la misma policía israelí que evade su deber de proteger a las mujeres de la violencia doméstica porque es una asunto “de familia”, no tiene, definitivamente, tal preocupación por los “asuntos familiares palestinos”, cuando ordena la demolición de casas y desplaza a familias enteras en el Naqab, de manera regular.
No sólo es desesperadamente escasa la protección por parte de la policía, sino también su responsabilidad sobre el tema. La mayoría de los casos de violencia doméstica se cierran o bien por falta de pruebas o bien por falta de interés público. Aunque Israel, a diferencia de muchos estados árabes, no tiene ninguna disposición en su legislación penal que mitigue la pena por los llamados “crímenes de honor”, las organizaciones de derechos de la mujer acusan de manera reiterada a la policía de no invertir el suficiente esfuerzo en los intentos por encontrar a los asesinos y hacerles responsables. Algunos de los peores casos de violencia contra las mujeres tienen lugar en Lydd, Ramleh y el Naqab. En estos lugares también se dan algunas de las más altas tasas de pobreza y desempleo; y están sujetos a las políticas israelíes de extrema discriminación, negación de los derechos y servicios básicos, y constantes amenazas de desalojar y demoler sus casas. A esto se le añade la falta de acceso a la justicia israelí por parte de las mujeres palestinas desfavorecidas, y la retribución social a la que se enfrentan estas mujeres por acercarse a la policía y quejarse de los miembros de su familia, por lo tanto, no es una sorpresa que las mujeres palestinas no confíen en que el Estado las proteja.

Justificaciones Tácitas

Todo comienza por la gran diferencia entre la manera en que los medios de comunicación cubren el asesinato de un hombre y el asesinato de una mujer: al primero se refieren a menudo como una “tragedia” mientras que al segundo se refieren como un “incidente ambiguo”. Cuando se les pide a los políticos palestinos, los líderes religiosos y las figuras públicas que se expresen acerca de los asesinatos de mujeres, comienzan a culpar a la policía y reiteran que la violencia contra las mujeres forma parte de la creciente violencia general que se está dando en la sociedad palestina. De hecho, es difícil que pase un día sin que se tenga conocimiento de un tiroteo o de algún incidente con puñaladas en el que están involucrados hombres palestinos en diferentes ciudades palestinas. La violencia domina de tal forma que casi 10.000 manifestantes acudieron a las calles de Haifa- una de las protestas más grandes en la historia de Haifa-, el día 7 de mayo para reclamar que ya es suficiente. La gente que mezcla la violencia de género con la violencia en general, ignora la realidad de que las mujeres están siendo asesinadas por el simple hecho de ser mujeres: además son asesinadas en aquellos sitios que se supone que son los más seguros y por aquellos que se supone que están en el entorno más cercano e íntimo. Está de moda expresar la condena y llamar al respeto por los derechos de las mujeres después de que una mujer es asesinada’y posteriormente, a los dos días, olvidar este hecho completamente hasta que se produce un nuevo asesinato. Los asesinatos de mujeres, bajo cualquier eufemismo, son sólo una manifestación del patriarcado. No se habla de la verdadera raíz del problema, que se encuentra muy arraigada.

La condena temporal y retórica de la violencia contra las mujeres por aquellos que promueven o permanecen silenciosos ante otras formas menos visibles del patriarcado, nos ayuda a explicar el fracaso de la sociedad como un todo, a la hora de tomar una posición firme que permita prevenir estos crímenes. La Rama Norte del movimiento islámico, por ejemplo, condena la violencia física contra las mujeres pero rechaza las protestas políticas mixtas y segrega a las mujeres en sus propios actos públicos. ¿Cómo puede Talab Arar, un miembro del Knesset por la Lista Árabe Unificada, tener una base moral para denunciar la violencia contra las mujeres, cuando él mismo es polígamo?
Pero la misoginia y el patriarcado no son, de ninguna manera, exclusivos de los palestinos religiosos y conservadores. Muchos activistas y políticos de izquierda no dudan en usar un lenguaje sexista, dar justificaciones tácitas al acoso sexual, o reclamar que la lucha por los derechos de las mujeres no es una prioridad mientras se esté bajo la ocupación. ¿Cómo podemos llegar a ser libres como mujeres y palestinos, cuando un líder de la protesta y un muchacho del cartel de la resistencia palestina están implicados en casos de acoso sexual y se les encubre? Mientras se espere que las mujeres palestinas impulsen sus demandas de liberación hasta el límite, y mientras una gran parte de la población no acepte que las mujeres están estructuralmente oprimidas, éstas seguirán siendo asesinadas con total impunidad social y legal.

Un primer paso para desafiar el léxico hegemónico de los patriarcas locales y coloniales, sería dejar de usar el término “crímenes de honor”, incluso entre comillas. Su simple uso ya legitima el concepto y da la falsa apariencia de que es el “honor” el motivo real del crimen, cuando en realidad es sólo un pretexto para despojar a las mujeres de su autonomía y dignidad. El segundo paso consiste en hablar, el silencio es complicidad. Barrer la fea verdad bajo la alfombra no la va a ocultar, sino que hará que su fuerza se haga más brutal y que se intensifique el ciclo de violencia que ha destruido literalmente las vidas de un gran número de mujeres a lo largo del tiempo. El tercer paso y el más importante, es no esperar a que la policía nos proteja. Las mujeres deben tomar las armas para protegerse a sí mismas y organizar milicias callejeras para combatir el acoso sexual.

صورة ثورة: رحلة فائق المير

«أين الثوار العلمانيون؟»، يتساءل أحد «اليساريين» الغربيين الجهابذة، والذي غدت مهمته الرئيسية أن ينافس نظيره الإسلاموفوبي على اليمين في مَن يعدّ أكثر على اليوتيوب اللحى والـ«الله أكبر» التي يصرخ بها المقاتلون والمتظاهرون.

«لمَ لم يحتشد السوريون في ساحات مركزية، فيكون لهم ’ميدان تحرير‘ على الطريقة المصرية؟»، يندب مراقب آخر بفهلوية شديدة (شديدة لدرجة أنه فوّت الاعتصام الضخم ضد النظام في ساحة الساعة وساحات الخالدية في حمص وساحة العاصي في حماه ‒يكفي ثلاثة..‒ والذين تم تفريقهم بشراسة من قبل قوى الأمن والجيش النظامي).

«الوضع في سوريا شديد التعقيد. حرب أهلية طائفية بالوكالة. دعنا نأمل أن يحلّ السلام ولنمتنع عن الميل لأحد الأطراف»، يعلّق أحدهم وقد كان عادةً يُمطرنا بمقولات مالكوم إكس (الزعيم الأميركي المسلم) ومارتن لوثر كينغ (الزعيم الأميركي الأسود) عن ضرورة التخلي عن الحياد مع وجود صراع أخلاقي هائل.

أصبح مرهقاً تكرار بديهيات الثورة السورية مرة تلو أخرى. كما أن الثوار السوريين، المضطهدين، ليسوا مضطرين لعبء الدفاع عن عدالة قضيتهم، بينما بشار الأسد يواصل الاستمتاع بالحصانة التامة والشرعية الرئاسية التي يُتعامل معه على أساسها. ولا يَدين السوريون بأي شروحات أو تبريرات لأولئك الذين يصرفون النظر عن تضحياتهم ويركّزون على دعم بل وتمجيد الكفاح المسلح والعنف الثوري في كل مكان سوى سوريا.

الجهل بخصوص الثورة السورية صارخ وصاخَ ولا يمكن التغاضي عنه، ومع ذلك، التأكيد على حقائق بسيطة مراراً وتكراراً مسألة لا يمكن تجنّبها، وما تزال ضرورية، على الأقل كي لا يقول أولئك الناس غداً إنهم لم يتعرفوا إلى واقع الثورة. إذا كنت تتجاهل الثورة السورية أو تقلل من شأن أفاعيل الأسد التي يصعب وصف مدى الوحشية والطغيان فيها، فأنت تغض الطرف عمداً. لا تقل غداً لم يحذروني ولم يخبروني.

بسبب ما لا يحصى من الحواجز التي تمزّق المدينة، وبسبب تواجد أمني مرعب لا مثيل له في أي بلد عربي، لم يتمكن السوريون من ملء ساحة مركزية في دمشق. متراس الثورة الشعبي الأساسي كانت المجتمعات المحافظة والكادحة في ضواحي وهوامش المدن، وقد كانت هذه المجتمعات أكثر من دفع الثمن جراء سياسات بشار الأسد وأبيه من قبله. نفس الناس الذين هتفوا «الله أكبر» ‒تلك الجملة التي بطريقة ما تثير رعب العالم المتمدن أكثر من كل صواريخ سكود والطيران الحربي والقنابل العنقودية في ترسانة النظام‒ هم نفسهم الذين غنوا للثورة في المساجد وحولوا مواكب تشييع الشهداء إلى مظاهرات أشبه بالأعراس. حتى تحت الحصار أو القصف أو التجويع الذي يواظب عليه النظام كانوا بمنتهى الروعة يصونون إباءهم ويلقّنون عالماً ميتاً معنى الحياة.

هذا ناهيك عن أن الذين نزلوا إلى الشوارع مطالبين بإسقاط النظام نفسهم نزلوا إلى الشوارع محتجّين على المتشددين الإسلاميين، ناهيك عن أنهم أُجبروا على خوض عدة معارك على عدة جبهات وحيدِين في وقت واحد. لو كان مؤيدو النظام ومدّعو الحياد ينتقدون النظام كما مؤيدو الثورة ينتقدون مقاومتهم المسلحة ومعارضتهم السياسية، ربما كان يمكن توفير الكثير من الدماء المراقة.

لم يمتلك السوريون كذلك ترف البقاء سِلميين. ولا ترف انتقاء حلفاء لثورتهم؛ وبالتالي من غير المعقول إدانة انتفاضة شعبية بالكامل ببساطة لأن الغرب أو طغاة الخليج العربي زعموا أنهم يدعمونها.

الثوار الجذريون في سوريا لم يختفوا في قبّعة ساحر. معظمهم بين اعتُقل أو قُتل أو أُجبر على مغادرة البلاد، لكن أولئك الذين صمدوا متمسكون بالمبادئ الأصل في الثورة السورية. فائق المير أحد هؤلاء. أو، فائق المير كان أحد هؤلاء؛ فقد انضمّ هو الآخر لقوائم معتقلي الضمير في السجون السورية التي لا تنتهي، وذلك حين قبضت عليه قوى الأمن في منزله في دمشق يوم السابع من تشرين الأول 2013.

ولد فائق في بلدة القدموس في ريف طرطوس، وتخرج من المعهد المتوسط للكهرباء التابع لجامعة حلب. أثناء الدراسة وثم العمل في سد الطبقة في محافظة الرقة، بدأ نشاطه السياسي في بداية السبعينات، وقد انتمى إلى ’الحزب الشيوعي السوري ‒ المكتب السياسي‘، والذي أسسه عام 1972 الشيوعي السوري المعروف رياض الترك. وكان ’المكتب السياسي‘ قد انفصل عن ’الحزب الشيوعي السوري‘ بقيادة خالد بكداش، الستاليني الحليف للنظام البعثي. ’المكتب السياسي‘ كان أحد أوائل الأحزاب اليسارية في سوريا الذي دعا علناً للديمقراطية والتعددية، مما أدى إلى حظره من قبل النظام.

الاعتقال الأول لـ’المير‘ حدث في نيسان 1979، حيث اعتقلته المخابرات العسكرية شهراً بسبب توزيعه مناشير. تلك المدة السريعة في السجن ستكون محض خطوة أولى في رحلة متخمة بالمضايقات والاعتقالات. في آذار 1983 طُرد ’المير‘ من عمله في سد الفرات بطلب من فرع الأمن السياسي، بسبب نشاطه. عام 1987 تم إنذاره بسبب اشتراكه في حزب محظور، وقد أجبره الإنذار على التخفي بينما كانت ابنته فرح في شهرها الثاني من العمر. وفي النهاية تم اعتقال ’المير‘ عام 1989 وحُكم عليه عشر سنوات سجناً فقط بتهمة مناضل شيوعي ديمقراطي. ولم يتمكن من رؤية ابنته حتى 1992 في سجن صيدنايا؛ السنوات الخمس العجاف غيّرنَ من شكله لدرجة أن فرح لم تتمكن من ربط وجهه بصورة الرجل المعلقة صورته في المنزل ‒ بابا!

فائق المير، أو العميم أبو علي كما يناديه أصدقاؤه ورفاقه، كان ذا قلب لا يهزّه اليأس وروح عصية على الانكسار. حتى بعد 10 سنوات في لسجن، لم يضطرب الرجل ولم يتخلّ عن النضال من أجل الحرية والديمقراطية في سوريا. كان مشاركاً نشطاً في «ربيع دمشق»، ذاك الثوران السريع والجدل السياسي والاجتماعي الذي ازدهر بعد وفاة حافظ الأسد عام 2000 وتبخّر سريعاً وانتهى باعتقال عدد من ناشطيه، ومنهم رياض الترك و’المير‘. الأخير بقي قيادياً في ’المكتب السياسي‘ حيث عقد مؤتمره السادس عام 2005، مغيراً اسمه إلى ’حزب الشعب الديمقراطي السوري‘ ومتبنياً مقاربة اليسار الديمقراطي.

في 2006، تم اعتقال ’المير‘ مجدداً، هذه المرة بسبب زيارة إلى لبنان وحداد على اغتيال الصحفي سمير قصير والسياسي الشيوعي جورج حاوي ‒ وكلاهما معروف بمعارضته للنظام السوري. اتُهم بإضعاف الروح القومية ووهن عزيمة الأمة، وهي أشياء يرمى بها أي ناشط ديمقراطي في سوريا. ليس مفاجئاً أن نظاماً عيّن نفسه تجسيداً لـ«الأمة» وراح يجرد السوريين من أصواتهم وحقهم في تقرير مصيرهم يتهم كل من يجرؤ على تحدي سطوته وسرديته بـ«وهن عزيمة الأمة».

كان ردّ ’المير‘ على التهم الموجة إليه في المحاكمة، كما ذكر الكاتب اللبناني زياد ماجد، أن قال «هدفي الحفاظ على الاستقلال الوطني وتحرير الجولان وإنهاء الاستبداد وإقامة الدولة الديموقراطية… إننا مستمرون في معركة الديموقراطية».

فائق المير جسّد القيم الحقيقية لليسار، ليس فقط لدفاعه عن الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، بل أيضاً لأنه طالما عمل على الأرض بلا تعب وبلا خجل من أشياء قليلة الجاذبية. لقد كان تمرّده المدهش والتزامه المستحيل هما ما جعلاه يدفع الثمن من أجود سنوات حياته، وينفصل عن عائلته، محروماً من حقه في حياة أو ما يشبه حياة طبيعية.

بعد كل ذلك، منطقي جداً أن يكون فائق المير بين الطليعة التي انضمت إلى الثورة السورية من أجل الحرية والكرامة التي انطلقت في آذار 2011. يوم انطلقت الثورة، كان فائق المير قد أجبر على التخفي (مرة أخرى) بعدما داهمت قوى الأمن السوري منزله في طرطوس عام 2010 وحكمت عليه محكمة في دمشق غيابياً بخمس عشرة سنة. لكن ذلك لم يمنع ’المير‘ من المشاركة الفاعلة في الثورة، فقد شارك في مظاهرات ضد النظام في دمشق وريفها خلال المراحل الأولى من الانتفاضة.

بالإضافة إلى ذلك، عمل عن قرب مع الشهيد عمر عزيز، وكان بين قليلين آمنوا ودعموا بحماس فكرته ورؤيته بخصوص تأسيس مجالس محلية. ’المير‘ كان مع الشهيد عزيز حين أبصر النور المجلس المحلي في برزة في العاصمة دمشق. «شو هالشعب الرائع! شو هالثورة!»، يستذكر ’المير‘ صرخات عزيز وهو يشهد المشاركة الشعبية المذهلة في المجلس المحلي في برزة، والسعادة التي طغت عليه مع تحقيق الشكل الأول من الحكم الذاتي في سوريا الثائرة.

’المير‘ سيستمر بعد ذلك في تنظيم المساعدات وأعمال الإغاثة في الغوطة الشرقية، التي لا ينتهي حولها الحصار أو عليها القصف.

قدرة أبو علي على البقاء مفعماً بالأمل والإيجابية حتى خلال أشد اللحظات كآبةً مذهلة وملهمة. أحد أصدقائه المقربين، وهو ناشط شاب، يقول: «رغم أنه في التاسعة والخمسين، كنا نشعر أن بو علي أصغر منا جميعاً. كان يعاملنا بحنوّ الأب وروح الصديق، ولم يتصرف معنا بفوقية يوماً، ونادراً ما ذكر تجربته في السجون».

أبو علي، المعتقل السياسي السابق الذي لم يحدث أن استخدم تجربته في السجن عذراً له للتراخي أو للحصول على امتياز في المعاملة؛ الأب المحبّ والزوج الذي قضى وقتاً أطول ما بين السجن والخفاء مما بين أبنائه وزوجته الصامدة، سمر؛ الناشط الجذري المجتهد والذي، رغم انتمائه إلى أقلية دينية، لم يحبس نفسه في طائفة، وفضّل الإيمان بثورة الشعب وبأنه لا يحق لأحد ولا لطائفة طلب أو توقّع ضمانات مقابل الانضمام للثورة؛ الإنسان المتّقد الذين لم يتوقف عن المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإلقاء الضوء على قضيتهم… أبو علي نفسه اليوم معتقل.

قبل أيام قليلة جداً من اعتقاله، كتب فائق المير على صفحته على فيسبوك دعوة لإطلاق سراح صديقه خليل معتوق في ذكرى اعتقاله السنوية الأولى. معتوق محامٍ وحقوقي معروف، وهو الذي دافع عن ’المير‘ في محكمة 2007. وللمفارقة المفجعة هما معاً في السجن الآن، وهما، كالملايين من السوريين، مستهدفان ومعاقبان بسبب كفاحهما من أجل غد أفضل لسوريا، غد بلا استبداد، غد بلا اعتقال سياسي، غد بلا أسد وأسديين.

Portrait of a Revolution: The Journey of Faiek al-Meer

Budour Hassan
Published in TheRepublicGS.net

«Where are the secular rebels?» wonders one apprehensive Western «leftist», whose main task has become to emulate his Islamophobic counterpart on the right by counting the number of beards he sees in a YouTube video and the «Allahu Akbars» the fighters and demonstrators shout out.

«Why did Syrians not pack central squares like Egyptians, creating a Tahrir Square of their own?» laments another remarkably keen observer (so keen, in fact, that he managed to miss the huge anti-regime sit-ins in Homs’s Clock and Khaldiyeh Squares and Hama’s Assi Square – to name but three – all of them ruthlessly dispersed by the Syrian regime’s security forces and army).

«The situation in Syria is too complex. It’s a sectarian civil proxy war. Let us just hope for peace and refrain from taking sides», comments he who bombs us with quotes by Malcolm X and Martin Luther King on the duty to abandon neutrality in times of great moral conflict.

Repeating the basics about the Syrian revolution time and again has become exhausting. And Syrian revolutionaries, the oppressed, should not have to bear the burden to prove the justice of their cause while Bashar Al-Assad continues to enjoy full impunity and treatment as a legitimate president. Nor do Syrians owe explanations and justifications to those who dismiss their sacrifices and insist on supporting and even glorifying armed resistance revolutionary violence everywhere except in Syria.

Because of the countless checkpoints tearing the city apart and a security presence unmatched by any other Arab country in heft, Syrians never had the ability to fill a central square in Damascus. The main social bulwark of the revolution exists in conservative working class communities in the suburbs and the periphery because these communities have suffered the most damage at the hands of both Bashar al-Assad and his father. The same people who shout Allahu Akbar—that phrase that somehow manages to frighten the civilised world more than the regime’s SCUD missiles, fighter jets and cluster bombs— also sing revolutionary songs in mosques and turn funeral processions of martyrs into wedding-like protests. Even while besieged, shelled and starved to death by the regime, they miraculously remain defiant and teach life to a dead world.

Never mind that first people who took to the streets demanding the overthrow of the regime also took to the streets protesting against Islamist extremists. Never mind that they are forced to fight several battles on several fronts at once and by themselves. Perhaps, if regime supporters or those who claim neutrality were a fraction as critical of the regime as supporters of the revolution are critical of armed resistance and political opposition, we would have been spared most this bloodshed.

The ignorance regarding the Syrian revolution is too deafeningly loud to overlook at this point. Yet, stressing simple facts over and over again is unavoidable and still quite necessary, if only for the sole purpose of establishing that people cannot say they did not know about the reality of this revolution. If you are ignoring the Syrian revolution or are minimizing Assad’s unspeakably inhumane and dictatorial actions, you are willfully looking the other way. Don’t say you weren’t warned or informed.

Syrians also did not have the luxury to remain peaceful or pick and choose their allies. It is thus preposterous to denounce an entire popular uprising simply because the West and GCC tyrannies supposedly back it.

As for Syria’s grassroots rebels, they haven’t magically disappeared. The majority were imprisoned, killed or forced to leave the country, but those who have remained are clinging to the original principles of the revolution. One of them is Faiek al-Meer. Or rather, Faiek al-Meer was one of them. But he, too, joined the endless lists of prisoners of conscience detained by the Syrian regime when he was arrested by its security forces from his Damascus home on 7 October, 2013.

Born in 1954 in the town of al-Qadamous in the Tartous countryside, al-Meer graduated from the Intermediate Technical Institute of Aleppo University with a degree in electrical techniques. While studying and then working in at-Tabqa Dam in ar-Raqqah governorate, he began his political activism in the early 1970s, joining the Syrian Communist Party (Political Bureau), founded by prominent Syrian communist Riad al-Turk in 1972. The SCP-PB split from the Syrian Communist Party, the latter led at the time by Stalinist Khalid Bakdash who allied with Hafez Al-Assad’s Baathist regime. The SCP-PB was among the first leftist parties in Syria that openly advocated for democracy and pluralism. It was thus banned by the Syrian regime.

Al-Meer’s first arrest came in April 1979 when he was detained for a month by the military intelligence for distributing pamphlets. That brief stint in jail would prove to be only but a first step in a journey crammed with persecution and arrests. In March of 1983, al-Meer was fired from his job at the Euphrates Dam at the request of the political security branch due to his political activism. In 1987, he was indicted for participating in a banned party. The indictment forced him into hiding when his daughter Farah was only two months old. Al-Meer was eventually arrested in 1989 and was sentenced to ten years in jail for the crime of being a communist striving for democracy. He could not see his daughter until 1992 in Saidnaya prison; those rocky five years changed his complexion so much that Farah failed to recognise that he was her father.

Faiek al-Meer, or Uncle Abu Ali as his friends and comrades call him, possessed an unbreakable spirit and a heart unshakable by despair. Even after spending 10 years in jail, he did not waver or abandon the struggle for freedom and democracy in Syria. He was an active participant in the «Damascus Spring», a short-lived outburst of political and social debate that flourished following the death of Hafez al-Assad in 2000 but was quickly snuffed out resulting in the arrest of several of its activists, including Riad al-Turk and al-Meer. He remained a leading member in the SCP-PB as it held its sixth congress in 2005, changing its name into the Syrian Democratic People’s Party and adopting the approach of social democracy.

As pointed out by Lebanese journalist Ziad Majed, al-Meer responded in his trial to the charges saying: «My aim is to maintain Syria’s sovereignty, liberate the occupied Golan, end tyranny and create a democratic country… andhe battle for democracy will go on».

Faiek al-Meer embodied the true values of the left, not just because he advocated for democracy and social justice, but also because he always worked tirelessly on the ground, never shying away from doing the unattractive stuff. It was that incredible insubordination and commitment that cost him the best years of his life, separated him from his family, and denied him the right to lead anything resembling a normal life.

It was only fitting, then, that Faiek al-Meer would be among the first to join the Syrian revolution for freedom and dignity in March 2011. By the time the revolution began, Faiek al-Meer had already been forced into hiding (again) after Syrian security forces raided his family home in Tartous in 2010 and a Damascus court had sentenced him to 15 years in absentia. This did not stop al-Meer from participating actively in the revolution, however. He took part in anti-regime protests in Damascus and its countryside during the early stages of the uprising.

In addition, he worked closely with martyr Omar Aziz and was one of the few people who believed in and fervidly supported Aziz’s idea and vision to found revolutionary local councils.  Al-Meer was with martyr Aziz when the first local council in Barzeh, Damascus saw light. He remembers vividly the happiness that overwhelmed them at achieving the first form of self-governance in revolutionary Syria. «What a wonderful people! What a revolution!», he recalls Aziz exclaiming upon witnessing the stunning popular participation in the Barzeh local council.

Al-Meer would later go on to organise aid and relief work in the besieged and constantly under-shelling eastern Ghouta.

Abu Ali’s capacity to remain hopeful and positive even during the most morose periods has been astounding and inspiring. One of his close friends, a young activist, says: «Though 59, we felt that Abu Ali was younger than all of us. He treated us with the love of a father and the spirit of a friend and never acted with superiority. He also rarely mentioned his experiences in jail».

Abu Ali, the former political prisoner who never used his experience in prison as an excuse to relax or to attain privileged treatment; the loving father and husband who has spent more time in jail and in hiding than with his two children and steadfast wife, Samar; the assiduous grassroots activist who, despite coming from a religious minority, never confined himself to a sect instead believing in the people’s revolution and that no-one or sect should demand or expect guarantees in order to join the uprising; the warm-hearted man who ceaselessly demanded the release of political prisoners and shed light on their case. Abu Ali is now a prisoner himself.

Only a few days before his arrest, Faiek al-Meer would write on his Facebook page a call to release of friend Khalil Ma’atouq on the first anniversary of Ma’atouq’s arrest. Maatouq, a prominent human rights lawyer who represented al-Meer during his 2007 trial, has been in Syrian regime jails for over a year. Fatefully, the two are in jail now. And they, like millions of Syrians, are targeted and punished for fighting for a better tomorrow for Syria, a future without despotism, a future without political prisoners, a future without Assad and his regime.

رعب يتجاهله السلاميون: الموت تحت التعذيب في سوريا

بدور حسن
نُشر في موقع المنشورالنسخة الإنكليزية من المقالنسخة إيطالية (شكراً لإنريكو بارتولومي)

قد يكون أقسى ملامح حرب النظام السوري على السّوريّين نجاحه في تطبيع الموت وإضعاف حساسية العالم تجاه مجازره المروّعة. غائبة عنّا وعن الأعداد الهائلة للقتلى تلك الوجوه المتفحّمة والقصص المطويّة للشهداء، ولما حلّ بالأحبّة الذين رحل عنهم الشهداء. وكما تقول أحدى الناشطات: «الشيء الذي لن أسامح عليه بشار الأسد أنه حرمنا من حقّنا بالحزن على أصدقائنا الشهداء». وبالفعل، فمع تحول القتل الجماعي إلى رعب يتكرر كل مرة، على مدار سنتين ونصف، أصبح البكاء على الشهداء ترفًا حُرم منه معظم السوريين.

نزع إنسانية السوريين

1277395_653828247990160_1150809814_o

نعرف كم نُزع من إنسانية السوريين بمراقبة الجدل الذي هاج بعد الهجوم الكيماوي يوم 21 آب في غوطة دمشق. لم يكن الضحايا أكثر من هوامش على نصوص المجتمع الدولي والإعلام المسيطر ومعسكر «لا للحرب».

بالنسبة للحكومات الغربية، التي رسمت بالكيماوي –وبمصالح إسرائيل– «خطاً أحمر»، دماء أطفال سوريا الذين قتلهم النظام وشبيحته بمختلف الأسلحة التقليدية ليس مشهداً خطيراً بما يكفي. «كل الحكي عالساطور، مو عالمجرم الحامل الساطور، ولا عالناس اللي قتلهم المجرم بالساطور، ولا عالعدد الأكبر اللي قتلهم بالمسدس والمدفع…»، كما يقول الكاتب والسجين السياسي السابق ياسين الحاج صالح.

وحسب ما يقوله الإعلام ليس لدى السوريين أصوات أو ذوات، وما الثّورة في واقع الأمر إلّا «حرب أهلية» تجري بين الأشرار: دكتاتور علماني × ملتحين إسلاميين من أكلة لحوم البشر. غائب عن السمع والبصر ذلك الصمود المذهل والتضامن الأهليّ الذي أبقى على الثورة حيّةً رغم كل العوارض والقوارض؛ غائبٌ أيضاً ذاك الكفاح الجسور ضد «دولة العراق والشام» القمعية والمسيطرة على أجزاء واسعة من الشمال السوري «المحرر»؛ كذلك لا يرى الإعلام المبادراتِ الشعبية والاحتجاجات المستمرة ضد كل من النظام والمتطرفين الإسلاميين.

أما بالنسبة لمعظم الائتلافات المناهضة للحرب، «الحرب هي السلام، الجهل هو القوة». فهم يسوقون لك من باب الحقائق بضعة ثنائيات مبتذلة وزائفة، ليقنعوك أن كل الثوار إرهابيون، وأن الأسد اليوم –بزعمهم– هو الوحيد في وجه الإمبريالية، بل وأيضاً في وجه الإرهاب. كون الأسد ما زال يشنّ حربًا طائفية شاملة على المدنيين السوريين عادي؛ أنّ نظامه ظل بشكل ممنهج يعتقل الناشطين السلميين والمدنيين، بينما يطلق سراح إرهابييه المرتبطين بالقاعدة، لا يهم كثيراً؛ أن آلاف المعتلقين السوريين لقوا حتفهم تحت تعذيب قوات النظام منذ بداية الثورة، وبينهم عمّال وأطفال ومتظاهرون عزّل وناشطون، لا يعنيهم البتّة.

تعذيب حتى الموت

من الطبيعي بعد ذلك أن تتجاهل حملات «لا للحرب» أحد آخر ضحايا جلادي النظام: خالد بكراوي (27 سنة)، الناشط الاجتماعي الفلسطيني‒السوري والعضو المؤسس في مؤسسة جفرا للإغاثة والتنمية الشبابية. المخابرات السورية ألقت القبض على خالد في 19 كانون الثاني 2013، بسبب دوره القيادي في تنظيم العمل الإغاثي والإنساني في مخيم اليرموك. في 11 أيلول، أعلنت تنسيقية المخيم ومؤسسة جفرا أن خالد استشهد تحت التعذيب في أحد الفروع الأمنية في العاصمة، وللمفارقة فإن اسمه هذا الفرع القاتل هو «فرع فلسطين».

ولد خالد ونشأ في مخيم اليرموك، ضاحية اللاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق. نزحت عائلته من قرية لوبية الفلسطينية، المطهّرة عرقياً على يد الاحتلال الإسرائيلي خلال نكبة 1948.

في 5 حزيران 2011، شارك خالد في «مسيرة العودة» نحو الجولان المحتلّ، ليشهد ميليشيات أحمد جبريل التي يدعمها النظام (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ‒ القيادة العامة) تستغل وطنية وحماسة شباب اليرموك لتحرّضهم على المسير نحو فلسطين المحتلة، في محاولة لتزويد الأسد بالشرعية وصرف الأنظار عن القمع الذي يمارسه ضد ثورة سلمية عارمة آنذاك. حاول خالد يومها تجنّب ردة فعل شرسة من جيش الاحتلال، وراح يثني الشباب العزّل عن تجاوز خط وقف إطلاق النار، حيث تسيطر «إسرائيل»، لكن بلا جدوى. وقد شاهد بأم عينيه قوات النظام السوري تحتسي الشاي وتنظر بلامبالاة لجنود الاحتلال وهم يُمطرون المتظاهرين السوريين والفلسطينيين بالرصاص. قُتل وجُرح العشرات في ذلك اليوم، وأُصيب خالد برصاصتين في فخذه.

تسليع مهين

أحدى الصديقات التي زارت خالد في المستشفى بعد إصابته تروي كيف أجهش أمامها بالبكاء بعد تلقّيه باقة ورود كُتب عليها «رفعت راسنا يا بطل». بالنسبة لخالد، المشاعر التي تتعامل مع الجريح كمصدر من مصادر الفخر القومي شاهد آخر على التسليع المهين الذي يتعرض له السوريون. وهذا بالضبط ما يوضّح السبب الرّئيس لاندلاع الانتفاضة: ببساطة، استعادة الكرامة الفردية والجماعية التي ما انفكّ النظام يدوسها لأربعين سنة، لم يكن طوالها يعامل السوريين إلا كسلع وأدوات رخيصة.

قُتل بالرصاصة الخطأ

الذين اعتبروا خالد بكراوي بطلاً بعد إصابته بالرصاص الإسرائيلي، لم ينبس معظمهم ببنت شفة، ولو مواساةً، بعد تعذيبه حتى الموت في زنانين النظام. لا منظمة التحرير الفلسطينية ولا أي فصيل سياسي فلسطيني استنكر قتل ناشط كان من أبرز وأكثر ناشطي اليرموك اجتهاداً وجدارةً بالعرفان. لم يحتجوا حتى على قتل ثلاثة معتقلين فلسطينيين آخرين تحت التعذيب خلال خمسة أيام. يبدو أن الفلسطيني الذي يستحق لقب «شهيد» عندهم هو المقتول حصراً على يد الصهاينة. قد يصيبك النحس ويذبحك نظام الأسد، «الممانع» و«المقاوم»، وهذا يجعل القتل مقبولاً والقتيل غير مستحقّ للتعاطف.

لقد سبق أن تخاذلت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» عن أن تقول كلمة تقدير واحدة للشهيد الفلسطيني إبن مخيّم اليرموك أنس عمارة (23 سنة)، اللاجيء وطالب الحقوق والناشط في الجبهة الشعبية منذ عمر التاسعة. أنس، الشيوعي الثائر الذي تخلى عن اليسار الإصلاحي البرجوازي وانخرط في الثورة السورية منذ انطلاقها، استشهد في كمين للنظام قرب مخيم اليرموك المحاصر، في نيسان 2013. لقد قُتل، لنقل بـ«الرصاصة الخطأ»، ما لم يُثر أي غضب في صفوف من يدّعون ويدعون لنصرة القضية الفلسطينية.

صمت مطبق

الصمت المطبق للقيادة الفلسطينية ووكالة الغوث (الأونروا) عن معاناة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ليس مفاجئاً. فمخيم اليرموك، أكبر مخيمات الفلسطينيين في سوريا، لم يزل تحت حصار خانق فَرَضَه «الجيش العربي السوري» منذ تموز 2013، مع سبعين ألفاً بداخله محتجزين وممنوعين من الغذاء والكهرباء، وقد وصل الجوع ببعضهم إلى أكل الكلاب. ورغم كثرة الاستغاثات التي أطلقها القاطنون والناشطون لفك الحصار عن المخيم، المنكوب على شفير كارثة، ما زال الجميع ينتظر استجابة القيادة الفلسطينية والأونروا لتلك الدعوات.

مهمَلة كذلك النداءات التي أطلقتها مجموعات فلسطينية في سوريا لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السوري، فهؤلاء أيضاً يواجهون مخاطر توشك أن تذهب بحياتهم، تماماً كإخوتهم من سوريين وسوريات.

ثم لكأنّ العقوبات الجماعية، والاعتقالات التعسفية، والحصار المحكم، وقصف النظام، كله لا يكفي! ليجد الفلسطينيون والسوريون أنفسهم يكافحون على جبهة أخرى: ففي 12 أيلول خطف إسلاميون متطرفون ينتمون للرابطة الإسلامية في مخيم اليرموك الدكتور وسيم مقداد، الناشط والموسيقي وأحد طبيبَين لم يتبقّ غيرهما لعلاج الجرحى في المخيم المحاصر.

جرائم حرب

إن أي ائتلاف أو منظمة تزعم النضال من أجل السلام وحقوق الإنسان ثم لا تستنكر بوضوح جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها النظام السوري، ليست حركة سلام حقيقية. أصلاً كلمة «سلام» فُرّغت من معناها الحقيقي بفضل تجار الحروب الذين يدّعون تعزيز السلام بحروبهم. لكنها ما زالت مصطلحاً يمكن العمل لاسترداده، ويبقى من النُبل والأخلاق أن نعارض الحروب، ولكن ذلك، من غير معارضة النظام السوري ومن غير معارضة التدخل المزدوج لروسيا وإيران ومن غير الانحياز إلى ثورة الشعب السوري المنادية بالحرية والكرامة، سيكون موقفاً مفلساً على صعيدَي الأخلاق والسياسة.

مفارقة ساخرة أن جماعة لا للحرب صمتت عن أكثر من 2000 معتقل سوري قتل تحت التعذيب المميت، حين تظاهرت جنباً إلى جنب مع مؤيدي النظام السوري واليمينيّين المعروفين برُهاب الإسلام، رفضاً لضربة أميركية محتملة على سوريا. إن هذه الجماعات السلامية تهاجم نفاق الحكومات الغربية (عن حق)، لكن حبّذا لو تتمهّل لحظة وتفكر في نفاقها هي، هي التي تجاهلت الثورة السورية منذ يومها الأول، قبل أن تتعسكر المقاومة بزمن طويل. كما يوصى هؤلاء السلاميّون بقراءة جورج أوريل وملاحظاته حول الفكر القومي، فعدد من هؤلاء المعادين الكلاميين للحرب يشبهون القوميين السلاميين الذين نقدهم أورويل:

«ثمة أقلية بين المثقفين السلميين الذين يبدو لي دافعهم الحقيقي غير المصرّح به كراهية الديمقراطية الغربية وانجذابهم لنمط الحكم الشمولي. البروباغندا السلامية اعتادت أن تدافع عن نفسها بالقول إن طرفي الحرب متساويا السوء. لكن بتحليل عميق لكتابات سلاميين شباب تلاحظ أنهم لا يعبرون إطلاقاً عن استنكار بريء ومتجرّد، بل ترى كل انتقاداتهم موجهة ضد بريطانيا والولايات المتحدة، وتراهم لا يُدينون العنف كعنف، بل فقط ذاك الصادر عن الدول الغربية».

في الحالة السورية، سعى هؤلاء السلاميون للتستر على موقفهم ببداهات السلام والحياد، ثم بتركيز طاقتهم على معارضة حرب أميركية محتملة على سوريا، مع صفح تامّ عن حرب جارية فعلاً ويشنّها النظام السوري من جهة أخرى. حتى حين يؤكد السلاميون مدّعو «التصدي للإمبريالية» أنهم ضد التدخل بالمطلق، هم يعارضون فقط التدخل الغربي في سوريا، ولا يكادون يقولون شيئاً عن تدخل روسيا وإيران، الأفظع والأشدّ عدواناً بما لا يقاس. مفهوم أن يعارضوا انتهاكات حكوماتهم أولاً، لكن ذلك لا يبرّر دعم نظام يمارس الإبادة الجماعية أو التقليل من جرائمه أو الاستهانة بنضال السوريين البطولي ضده. غنيّ عن القول والتذكير، بالنسبة لأي «يساري» جدير باسمه، أن الثورة نضال ضد الشمولية، وأن هذه النضالات وحدها ما يمكن أن يثمر جبهات أوسع في المعركة من أجل إنسانية عالمية، بدلاً من العيش والموت تحت أحذية الذل.