Nasrallah’s blood-soaked road to Jerusalem

Screenshot (5)

In early March of this year, about 6,000 smuggled photographs of torture victims in Syrian regime jails were leaked on the internet and published on various web sites.

The eyes of parents, siblings, partners and relatives of Syrian detainees became transfixed on their screens. Sorting through pictures of hardly-recognizable corpses, they wondered if they might find a trace of their loved ones.

Known as the “Caesar” photographs, in reference to the pseudonym of the defected Syrian sergeant and forensic photographer who smuggled the images out of Syria, the photographs inevitably lead us to question the morality and ethics of disseminating graphic portrayals of dead bodies on the internet.

Important as it is, however, any normative debate in this case would sound almost preposterous and a form of intellectual temerity once we realize that what those pictures revealed was the tragic fate of at least tens of prisoners whose destination had been unknown for months or even years.

It is, without a doubt, unspeakably painful to first learn about the fate of a son, husband, or sister through a leaked photograph on the internet. Yet for those who spent months and perhaps years begging prison guards and intelligence officers for a scrub of information about their detainees; for those who were repeatedly blackmailed by informants throughout the search; for those who waited in vain and oscillated between hope and despair: for them, these images, harrowing as they were, represented a rescue from endless nights of waiting, releasing them from the indefinite confinement of the shackles called hope.

More “fortunate” Syrians learn about their family members’ death under torture through a phone call made by security services, one in which they are told to come and pick up the identification and any personal possessions the deceased has left behind. Victims’ bodies are not delivered back to the family for proper burial; the official cause of the death remains “unknown;” and people are deprived even of the right to mourn their dead or clutch at a physical evidence of their loss.

But with hundreds of thousands of imprisoned and forcibly disappeared Syrians, many do not have the “privilege” of learning about the death of their loved ones first-hand.

They are either forced to wait and hope, or be left to the mercy of serendipity and, as happened with the Caesar photographs, find out about their death through a leaked image of the corpse.

Since the publication of the leaked torture photos in early March, tens of victims were identified by their families. Those included at least 65 photos of Palestinian refugee victims recognized either by their families or by activists. The names of these victims were documented by the Action Group for Palestinians in Syria in April. The London-based monitoring group, tasked with documenting human rights violations inflicted upon Syria’s Palestinians, had published a report earlier in March entitled Photos Massacre that listed the names of 39 Palestinian victims of torture and forced disappearance. Their corpses were identified through the leaked images.

One of the most widely circulated photos was that of a corpse, apparently belonging to a Palestinian refugee, with a tattoo of the map of Palestine emblazoned with the colors of the Palestinian flag.

11061720_785822704826924_7245214954942645852_n

Attached to the corpse, a scrap of paper displaying the torture victim’s number—the coup de grâce toward the obliteration of personhood in Syria’s myriad dungeons.

Being confronted by such a wildly symbolic image, it becomes impossible to not wonder: What if that image belonged to a Palestinian prisoner in Israeli occupation jails? Would Palestinians and pro-Palestinians who currently support the Syrian regime react otherwise if the caption on that picture were altered and if it stated that he was killed in an Israeli prison rather than in a Syrian one? One could be forgiven for assuming that, had this man died in an Israeli jail, his picture would become iconic among Palestinians and supporters of their cause, and would be pointed to over and over again as yet more proof of Israel’s brutality and Palestinian defiance in the face of it.

Yet as it stands, neither the photo of the slain Palestinian prisoner whose arm bore the Palestinian map tattoo, nor the photos of tens of Palestinians killed under torture in Syrian regime jails have caused outrage or defiance in Palestine or among Palestinian solidarity activists. They were not killed by ISIS or the Israeli occupation, but by the Syrian regime that still enjoys the support of large segments of Palestinian political factions, public opinion, and many left-wing circles associated with the Palestinian cause. And therefore, Palestinian victims of the Syrian regime had the misfortune of falling to the “wrong perpetrator.”

It is precisely the identity of the perpetrator that deems the images of Palestinian torture victims in Syria invisible, changes their status from revered martyrs and heroes to contested numbers, and renders their plight unworthy of our solidarity.

Since the eruption of the Syrian uprising in March 2011, more than 400 Palestinian-Syrians have been killed under torture in Syrian regime jails. When this fact is presented to Palestinians who support the Syrian regime, some of them dispute it, some have the audacity to dispute it and even claim that those mostly innocent civilians and peaceful activists had been actually killed by ISIS or Nusra front. Others simply say that, “Now is not the time; there are more important things to talk about.” For them, those thousands of Palestinians who have been either killed, imprisoned, or displaced by the Syrian regime are a superfluous group that needs to be dislodged, overlooked and sacrificed for a “greater cause”—that is, the liberation of Palestine—as if the liberation of Palestine means anything when Palestinians in a neighboring country die in their thousands while we look away.

Thus, when we affirm that our freedom and dignity as Palestinians cannot come at the expense of others, including our fellow Palestinians, we are described as naïve. They ask that we regard the deaths of fellow Palestinians at the hands of the Syrian regime and the siege, destruction and shelling of their camps little more than irrelevant minutiae that must be shrugged off for far more significant geo-political considerations.

Hassan Nasrallah says that the road to Jerusalem goes through Syria. The revered resistance leader must know what he’s talking about.

Little does it matter that this road is paved by the blood of hundreds of thousands of Syrians; little does it matter that taking this road means treading upon the dignity and rights of a people who have historically supported our cause like no other—and not thanks to the regime but in spite of it. It doesn’t even matter that Hassan Nasrallah’s road is filled with the corpses of Palestinians killed by the regime or that his compass is directed towards perpetuating oppression and monopolizing resistance.

One has to be pragmatic, they tell us, and we do not have the luxury of choosing our allies according to our ideological convictions. This is used to justify siding with and cheering on the Syrian and Iranian regimes and Hezbollah, just as it was previously used in the 1980s to support Saddam Hussein. “He scared the hell out of Israel!” they told us. This was supposed to be sufficient to make us overlook the fact that he gassed thousands of Kurds to death or that he committed unspeakable atrocities in Kuwait.

Just as we are today being asked to overlook the suffering of Syrians and Palestinians at the hands of the Syrian regime for the purported “greater cause,” we were being encouraged to chant for Saddam and hang his pictures on the wall. He too, they said, was an enemy to Israel.

One of the many problems with this approach is that we only apply it to ourselves. We express our indignation if another oppressed people strikes an alliance with the US or Israel; we delegitimize an entire people’s uprising base on the fact that they received funding from Saudi Arabia and Qatar. (Incidentally, this was the very same Qatar that the “resistance” showered with gratitude not so long ago.)

We hypocritically deny them the very same pragmatism that we adopt to rationalize our support of oppressive regimes. We fail to understand that for Zabadani’s Syrians, Iran and Hezbollah are occupying forces trying to uproot and ethnically cleanse them, precisely the way Israel has been doing to us. We fail to understand that the Syrian regime and its allies have become to them what Israel and the United States have been to us. And so we do not take a minute to put ourselves in the shoes of Syrian resistance fighters in Zabadani who, for two months, have somehow thwarted a far more superior military force, backed by non-stop aerial bombardment.

If we continue to believe that Hassan Nasrallah’s road to Palestine is the only one open to us, we do not have the moral ground to condemn those who falsely or misleadingly claim that their road to salvation is through peace with Israel.

Combatting all the no-longer-ulterior agenda to normalize the relations between Syrians and Israel cannot be achieved by supporting Assad and Nasrallah. It starts with explicitly and vehemently refusing that our cause be used to condone the killing, humiliation and subjugation of Syrians; it starts by re-affirming our commitment to Syria’s liberation of all forms of oppression. It starts by realizing that our liberation struggle cannot and will not treat Syrians as pawns.

Unfortunately, Palestinians will continue to be killed in Syrian regime jails and so will Syrians; Palestinian camps will continue to suffer under Syrian regime siege and so will Syrian towns and cities. True solidarity with the Syrian people and with Syria’s Palestinians requires us to stand firm in the face of the regime that carries prime responsibility for this.

And for one, our solidarity must be principled rather than selective; it has to be based on the universal values that the Palestinian liberation struggle and the Syrian revolution are based on. It cannot be modeled on the identity of the oppressor, or dictated by the tone of Hassan Nasrallah’s speeches.

Advertisements

“Siding with life in the face of death”: photographer captures siege on Palestinians in Syria

Published in Electronic Intifada

Yarmouk camp on 14 February 2014. (Niraz Saied)
Yarmouk camp on 14 February 2014. (Niraz Saied)

Niraz Saied says he’s good at taking pictures, but not at speaking.

Yet when he begins talking about Yarmouk refugee camp, he speaks with a passionate lilt, captivating eloquence and a vivid amount of detail which is almost as powerful as his photography.

A refugee from the ethnically cleansed Palestinian village of Awlam, south of Tiberias — it was completely destroyed in April 1948 during the Nakba, Israel’s foundational act of ethnic cleansing — 23-year-old Saied was born and raised in Yarmouk refugee camp on the southern outskirts of the Syrian capital, Damascus.

The Syrian regime air strike that hit the camp on 16 December 2012 was a decisive moment in Niraz Saied’s life, as it was for the hundreds of thousands of other Palestinians and Syrians who lived in the camp.

Saied was not in the camp when the MiG fighter jet bombed Abd al-Qader al-Husseini mosque, but it was the airstrike, and the exodus and blockade that followed, which prompted him to return a few weeks later.

Just as the Syrian regime and its allied Palestinian militias imposed a partial siege on the camp after the emergence of armed opposition fighters such as the Nusra Front, Saied returned to the camp, armed with his camera.

“There were many media activists and citizen journalists who were covering the shelling and the clashes back then,” Saied told The Electronic Intifada in an interview conducted via Skype.

“But I’m a photographer, not a journalist. So I did not return to document events but to narrate the camp’s untold stories through my lens,” he explained.

“Many focus on transmitting graphic images of charred corpses, blood-soaked faces and intense shelling. I tried to capture the daily life reality in the camp, to accentuate the human face of the suffering and transform the smallest details into a work of art.”

Breaking the siege

This detail was precisely what Saied captured in his award-winning photograph “The Three Kings,” which received first prize in a 2014 photography competition organized by the European Union and UNRWA, the UN agency for Palestine refugees.

Saied took the picture in March 2014 when the siege was at its height.

“The three children were supposed to travel to Europe to receive medical treatment, but the Syrian regime refused to grant them a permit to exit the country,” said Saied. “Their pale and tired faces tell the story of Yarmouk. But I haven’t been able to see the children again and no one in the camp knows anything about them.”

Niraz Saied’s award-winning “Three Kings” photograph. (UNRWA)
Niraz Saied’s award-winning “Three Kings” photograph. (UNRWA)

This photograph, along with fifty or so of Saied’s other images, were showcased in an exhibition at the Mahmoud Darwish Museum in the occupied West Bank city of Ramallah in June.

Titled The Dream Lives On, the exhibition illustrates Saied’s view that Yarmouk is not merely a pile of stones and destroyed buildings; it also contains human beings who love, dream, struggle and persist.

The pictures broke the siege imposed on the camp and made it into occupied Palestine, bridging the distance between the homeland and the diaspora and sharing with Palestinians at home the anguish, fear and hunger that their brothers and sisters in Yarmouk go through on a daily basis.

A similar message is conveyed in the new documentary Letters From Yarmouk, directed by Palestinian filmmaker Rashid Mashharawi. Saied assisted in the production of the documentary by filming and photographing from within the camp.

In Masharawi’s words, Letters From Yarmouk carries “messages captured at Yarmouk refugee camp in moments of extreme complexity; messages siding with life in the face of death; moments of love in a time of war and questions of homeland and exile.”

According to Masharawi, the documentary “presents stories that are still being told through still or moving images. Watched or heard, they are stories colored with hope for a better life. They are letters written by a lifelike documentary film.”

“Indispensable”

The primary target audience of the documentary, according to Saied, is the Palestinian people.

“For so long we Palestinians have been trying to convince Westerners of the justice of our cause,” he explained. “But this film is aimed at telling our fellow Palestinians about what’s going on in Yarmouk. We do feel that we have been let down. We always insist that the Palestinian people should be unified, but we feel that Yarmouk has been ostracized.”

A scene in Yarmouk camp. (Niraz Saied)
A scene in Yarmouk camp. (Niraz Saied)

For Saied, the camp is what connects us Palestinians to our homeland. Camp streets named after Palestinian towns including Haifa are “an embodiment of how we cling to the right of return and Palestine. We want Palestinians to know that Yarmouk is an indispensable part of the Palestinian cause.”

Saied dedicated the film to his good friend Hassan Hassan, a young Palestinian-Syrian actor and director who was killed under torture in a Syrian regime prison. Hassan was arrested at a regime checkpoint in October 2013 while trying to leave the camp with his wife, Waed; Syrian security forces seized his laptop and arrested him after finding that he had downloaded anti-regime videos.

One of the scenes in Letters From Yarmouk was filmed just outside Hassan’s home when both he and Saied were nearly hit by a shell. But even when close to death, Saied remembers that Hassan remained jocular and sarcastic.

“We’re not begging”

“For months after Hassan’s death, I couldn’t film anything,” said Saied. “I only took still images — his death broke me. But I realized that if Hassan were alive he would have urged me to continue this film. His contagious smile and our shared memories accompanied me in every step in preparing for this film.”

Saied is critical of the purely humanitarian discourse that only focuses on starvation or water cuts in the camp without holding the Syrian regime responsible.

“Even media outlets run by the Syrian regime circulated pictures of starving children in the camp because for them, our plight sells,” he said.

“We are not, however, begging for charity. We want an end to the siege imposed by the regime, release of our detainees held in Syrian regime prisons since the start of the uprising, and anyone who committed a crime, killing or torture to be held accountable,” he added.

“In fact, we are paying the price for welcoming displaced Syrians, for siding with the people rather than the regime, for refusing to turn the camp into a military base for pro-regime militias.”

Despite trying hard to remain optimistic, Saied believes that Yarmouk may never return to what it once was.

Niraz Saied’s award-winning “Three Kings” photograph. (UNRWA)
Niraz Saied’s award-winning “Three Kings” photograph. (UNRWA)
A scene in Yarmouk camp on 26 February 2014. (Niraz Saied)
A scene in Yarmouk camp on 26 February 2014. (Niraz Saied)

“Yarmouk as we know it is gone forever,” he said. “It is either heading towards complete decimation or becoming an Islamic emirate or towards maintaining the status quobecause no one seems interested in solving the crisis, not the regime, not the rebels and definitely not the Palestinian factions.”

It is often repeated that the camp has been under full siege since July 2013 and that the camp has been cut off from water since 8 September 2014, and the human toll of this is massive, making everyday life a constant struggle.

“I have to wake up early in the morning and fill several buckets with water from the well using very modest equipment,” Saied said.

“It tastes like anything but water, but we’ve gotten used to it. Then I have to collect firewood … [from] demolished houses. The gasoline inside the camp is incredibly expensive … [but I’m] relatively lucky because I have a gas cylinder and a generator. Electricity has become such a rare luxury that many children who were born during the siege are growing up without even knowing what it’s like.”

For Saied, the siege also means being away from his fiancée and his family, who were forced to leave the camp. Yet he still clings to the hope of capturing with his lens that happy day when people of Yarmouk “return” to the camp en masse. To a camp without siege, shelling and persecution.

Oday Tayem: Hijo de Dos Intifadas

Oday picture

Budour Hassan
Traducido por Mariana Morena

El 29 de agosto de 2013, las fuerzas de seguridad sirias arrestaron al activista palestino-sirio Oday Tayem después de asaltar su casa en Jaramana, un suburbio al sudeste de Damasco controlado por el régimen.

En los cinco meses siguientes a su detención en calidad de incomunicado, han fallado los intentos de sus familiares y amigos para conocer la rama de seguridad específica donde se encuentra recluido.Nacido el 12 de mayo 1993 al sur de la capital siria en el campo de refugiados de al-Yarmouk, Oday es el mayor de tres hermanos. Su padre es un refugiado de la aldea limpiada étnicamente de al- Shajar, cerca de Tiberías, y la familia de su madre fue desplazada desde Kafr Kanna, un pueblo cerca de Nazaret, en la Nakba de 1948.

Cuando estalló la Segunda Intifada en Palestina, un grupo de palestinos y sirios establecieron una carpa de protesta en la plaza Arnous en el centro de Damasco para expresar solidaridad con sus hermanos en la Palestina ocupada.

Oday solo tenía siete años en ese momento, pero participó regularmente en las manifestaciones contra la ocupación israelí, memorizando las canciones revolucionarias palestinas, y asistió a las sentadas junto con su madre, que estaba entre los organizadores.

Once años más tarde, Siria tendría su propia Intifada, una Intifada contra un ocupante crecido en su seno. Y Oday, que estaba estudiando ciencias políticas en el Líbano cuando comenzó el levantamiento de Siria por libertad y dignidad, sabía exactamente de qué lado estaba. El joven refugiado, siempre sonriente, que había exigido la libertad para Palestina a la edad de siete años, once años después exigía la libertad tanto para Palestina como para Siria, subrayando que ambas demandas iban de la mano.

Muchos revolucionarios palestinos ahora retirados, junto con la mayor parte de los intelectuales de izquierda, apoyarían sin vergüenza al régimen sirio o demonizarían a la revolución siria, ocultando sus posiciones tras el manto de la neutralidad y la objetividad. En agudo contraste, Oday, al igual que toda una generación de jóvenes en los campamentos palestinos de Siria, renunciaron a la seguridad del silencio, hablaron la verdad al poder y recuperaron la Causa Palestina explotada y apropiada durante tanto tiempo por el régimen sirio y sus apologistas.

Oday decidió dejar sus estudios en Líbano para regresar a Siria poco después del estallido de la revolución. Combinando la disidencia civil y pacífica con diligentes tareas de ayuda, trató de asistir a los civiles y a los desplazados que quedaron atrapados bajo el estado de sitio del régimen en lugares como Yarmuk, trayéndoles alimentos y suministros médicos.

En la actual coyuntura, donde muchos siguen predicando neutralidad e insisten en un discurso exclusivamente humanitario sobre el drama de Yarmuk, es esencial para nosotros aprender más acerca de Oday y de los cientos de palestinos refugiados en Siria que han sido arrestados, asesinados o torturados hasta la muerte en las cárceles del régimen sirio por intentar romper el cerco de Yarmouk. Mientras que para el discurso de neutralidad puede ser conveniente sugerir que “ambas partes” son igualmente culpables de la catástrofe humanitaria en Yarmouk, este argumento apolítico, por el contrario, condona los castigos colectivos y la inanición sistemática, de-contextualiz a el sufrimiento de los civiles sitiados, y pasa por alto el hecho de que miles de sirios, incluyendo a muchos palestinos, han pagado con sus vidas el intento de romper el cerco del campo y de otras zonas sitiadas.

Podríamos preguntarnos: ¿cómo se puede expresar una forma genuina de solidaridad con el pueblo de Yarmouk sin sostener inequívocamente la responsabilidad del régimen que impone el asedio de Yarmouk? ¿Cómo se puede exigir “Salven a Yarmouk” mientras se permanece en silencio frente a los que fueron arrestados, apuntados y torturados por el régimen precisamente porque trataban de salvar a Yarmouk con acciones que no toman la forma de súplicas? ¿Cómo puede ser tan selectiva nuestra indignación moral como para mostrar solidaridad con Yarmouk sin pronunciar una palabra sobre otras áreas sitiadasa en
Siria?

Tomó varias muertes por inanición para que los llamados activistas “pro- palestinos” lanzaran tímidas campañas de solidaridad con Yarmouk, pero incluso cuando finalmente se hicieron, abrazaron un discurso similar al que es propagado constantemente por los sionistas liberales y los organismos humanitarios. Este discurso condena el asedio sin condenar explícitamente al ejército que lo sostiene y utiliza la presencia de fuerzas armadas de la oposición dentro del campamento para justificar el asfixiante asedio por parte del régimen.

Recordar a Yarmouk les tomó a los llamados activistas “pro-palestinos”, más de seis meses de asedio completo por el régimen. Pero, ¿qué haría falta para que lanzaran campañas para pedir la liberación de los presos palestinos dentro de las cárceles sirias, o esto violaría el principio de neutralidad sagrado que ostensiblemente sostienen? En un informe publicado recientemente, el Centro de Estudios Democrático-Rep ublicanos ha documentado la muerte bajo la tortura de 119 palestinos detenidos en cárceles del régimen en Siria desde el inicio de la revolución. 46 más que los palestinos que murieron bajo tortura en las cárceles israelíes de la Ocupación desde 1967. Sin embargo, el horroroso destino de los palestinos presos en las cárceles del régimen sirio no ha garantizado la indignación justificada -mucho menos una campaña activa- por parte de aquellos que alegan defender a Palestina.

Las lágrimas que derrama la madre de Oday al escuchar una de las canciones favoritas de su hijo no son diferentes de las lágrimas derramadas por las madres palestinas por sus hijos encarcelados por Israel. La fortaleza con que la madre de Oday recibió la noticia de la detención de su hijo no es diferente de la fortaleza de las madres cuyos hijos están encarcelados en Israel. Lo que es diferente, sin embargo, es que la madre de Oday no puede contratar un abogado para él, y ni siquiera sabe dónde está encarcelado porque en la Siria de Assad, preguntar por un preso se ha convertido en una cuestión de vida o muerte.

El caso de los palestinos detenidos en Siria debe ser una prioridad para cualquier persona que apoye la Causa Palestina. Oday Tayem, el palestino-sirio cuya identidad fue muy influenciada y moldeada tanto por la Intifada Palestina como por la Intifada Siria, es uno entre miles de palestinos y sirios encarcelados por el régimen sirio. Dejemos que aquellos que se atrevan, discutan con ellos y sólo con ellos, que la lucha por la libertad de los presos palestinos en Israel está separada de la lucha de los presos palestinos en Siria.

Dejemos que aquellos que se atrevan les nieguen a ellos y sólo a ellos, que el sitio de Yarmouk es impuesto por un régimen que ha castigado intencionalment e a activistas pacíficos y a socorristas en Yarmouk, a veces con la muerte. dejemos que aquellos que se atrevan les sugieran a ellos y solo a ellos, que los prisioneros palestinos en Siria se convertirán en meras figuras, figuras cuya libertad importa ahora solo para ser negociada.

Oday Tayem, Son of the Two Intifadas

Image

On 29 August 2013, Syrian security forces arrested Palestinian-Syrian activist Oday Tayem after raiding his house in Jaramana, a regime-controlled suburb southeast of Damascus. In the five months following his incommunicado detention, attempts by Oday’s family members and friends to know the specific security branch where he is being held have failed.

Born on 12 May 1993 south of the Syrian capital in al-Yarmouk Refugee Camp, Oday is the eldest of three brothers. His father is a refugee from the ethnically-cleansed village of al-Shajara, near Tiberias, and his mother’s family was displaced from Kafr Kanna, a town near Nazareth, in the 1948 nakba.

When the Second Palestinian Intifada broke out, a group of Palestinians and Syrians set up a protest tent in Arnous Square in central Damascus to express solidarity with their brethren in occupied Palestine. Oday was as young as seven at the time, but he regularly participated in the demonstrations against the Israeli occupation, memorised Palestinian revolutionary songs, and attended the sit-ins along with his mother who was among the organisers.

Eleven years later, Syria was to have its own intifada, an intifada against a home-grown occupier. And Oday, who was studying political science in Lebanon at the moment when Syria’s uprising for freedom and dignity began, would know exactly which side he was on. The ever-smiling young refugee who demanded freedom for Palestine at the age of seven would, eleven years later, demand freedom for both Palestine and Syria, stressing that both demands go hand-in-hand.

Many now-retired Palestinian revolutionaries, together with the bulk of left-wing intellectuals, would either unashamedly support the Syrian regime or demonise the Syrian revolution, shrouding their positions with the cloak of neutrality and objectivity. In sharp contrast, Oday, like an entire generation of the youth of Syria’s Palestinian camps, relinquished the safety of silence, spoke truth to power, and reclaimed the Palestinian cause exploited and appropriated for so long by the Syrian regime and its apologists.

Oday was to leave his studies in Lebanon and return to Syria shortly after the uprising’s outbreak. Combining peaceful and civil dissent and organising together with diligent relief work, he sought to help civilians and those displaced, who became trapped under the regime’s state of siege in places such as Yarmouk by bringing in food and medical supplies.

In the current situation, where too many continue preaching neutrality and insist on an exclusively humanitarian discourse regarding Yarmouk’s plight, it is essential for us to learn more about Oday and the hundreds of Palestinian refugees in Syria who have been arrested, killed, or tortured to death in Syrian regime jails for attempting to break the siege on Yarmouk. While for the neutrality discourse it may be convenient to suggest that “both sides” are equally culpable for the humanitarian catastrophe in Yarmouk, this apolitical argument is anything but: on the contrary, it condones collective punishment and systematic starvation, de-contextualises the suffering of besieged civilians, and overlooks the fact that thousands in Syria, including many Palestinians, have paid with their lives to break the siege on the Camp and other besieged areas.

We might ask ourselves: how one can express a genuine form of solidarity with the people of Yarmouk without unequivocally holding the regime that imposes the siege on Yarmouk responsible? How can one demand to “save Yarmouk” while remaining silent about those who were arrested, sniped, and tortured by the regime, precisely because they tried to save Yarmouk with actions that do not take the form of begging? How can our moral outrage be so selective as to show solidarity with Yarmouk without uttering a word about other besieged areas in Syria?

It took several deaths by starvation for the so-called “pro-Palestinian” activists to launch timid solidarity campaigns with Yarmouk, but even when they finally did, they embraced a similar discourse to the one consistently propagated by liberal Zionists and humanitarian agencies. This discourse condemns the siege without explicitly condemning the army maintaining it and uses the presence of armed opposition forces inside the camp to justify a suffocating siege by the regime.

It took the so-called pro-Palestinian activists more than six months of complete regime siege to remember Yarmouk. But what would it take for them to launch campaigns demanding the release of Palestinian prisoners inside Syrian jails — or would that violate the sacred neutrality principle they ostensibly uphold?

In a recently-published report, The Democratic Republic Studies Centre documented the death of 119 Palestinian detainees under torture in Syrian regime jails since the start of the Syrian uprising. The number is 46, more than those Palestinians killed under torture in Israeli occupation jails since 1967. Nevertheless, the harrowing fate of Palestinian prisoners in regime jails has warranted no outrage —let alone active campaigning— by those who allege to champion Palestine. The tears that Oday’s mother sheds while listening to one of her son’s favourite songs are no different from the tears shed by Palestinian mothers over their children jailed by Israel. The steadfastness with which Oday’s mother received the news of Oday’s arrest is no different from the steadfastness of mothers whose sons are jailed in Israel. What is different, however, is that Oday’s mother cannot hire a lawyer for him, and does not even know where he is jailed, because, in Assad’s Syria, asking about a prisoner has become one of life’s gambles.

The case of Palestinian prisoners in Syria must be a priority for anyone who supports the Palestinian cause. Oday Tayem, the Palestinian-Syrian whose identity was greatly influenced and shaped by the Palestinian as well as the Syrian intifadas, is one among thousands of Palestinians and Syrians caged behind Syrian regime bars. Let those who dare argue with them and only with them that the freedom struggle of Palestinian prisoners in Israel is separate from the struggle of Palestinian prisoners in Syria. Let those who dare deny to them and only to them that the siege on Yarmouk is imposed by a regime that has purposefully punished peaceful activists and relief workers in Yarmouk, at times by death. Let those who dare throw at them and only at them suggestions that Palestinian prisoners in Syria are to become mere figures; figures whose freedoms are now to be up for mere negotiation.

الثورة السورية وفلسطين: تحرير القدس يمرّ عبر دمشق

حين نناقش مسألة الانتفاضة السورية مع منتقديها، فإننا غالباً ما نسرع في التأكيد أنّ النظام السوري ليس مناهضاً للإمبريالية، ولم يطلق رصاصة واحدة لتحرير الجولان المحتل منذ ١٩٧٤، وأنّه يستخدم فلسطين فقط كورقة تين وأداة سياسية لكسب الشرعية والاستقرار الداخلي في سورية. كل ما سبق حقيقي، لكن لا بد أن نسأل: لماذا علينا دوماً أن نلجأ إلى هذا التكتيك؟ لماذا كلما تُناقَش المسألة السورية، أول ما نتطرق إليه هو سياسة سورية الخارجية، والتبعات الجيو – سياسية للفوضى العنيفة التي تسود البلاد، ومصير القضية الفلسطينية؟

من الأهمية بمكان تفكيك الأسطورة التي تقول بأنّ النظام السوري مناصر للقضية الفلسطينية، ومن المهم أيضاً الإشارة إلى دور حافظ الأسد في سحق المقاومة الفلسطينية، والأحزاب اليسارية في لبنان خلال المراحل الأولى من الحرب الأهلية اللبنانية. من الضروري أيضاً الإشارة إلى تحويل كلمة مقاومة في عهد بشار الأسد إلى كلمة «ممانعة»، ما يدلّ بوضوح على أنّ الرئيس الشاب يعتقد أنّ مهمته الرئيسية هي الرفض، لا المقاومة الفاعلة للاحتلال الإسرائيلي. لكن فيما تكسير الأساطير التي تدعي مناصرة النظام السوري للقضية الفلسطينية، هو أمر أساسي في أي نقاش حول سوريا، لا يجب أن يشكل ذلك نقطة التركيز الأولى.

هل ننتظر تحرير فلسطين؟

في السنوات الثلاث الأخيرة، جلّ ما حققه القوميون العرب، والستالينيون، ورهط من يسمون أنفسهم يساريين ويساندون النظام السوري و/أو يعارضون الثورة السورية، هو أنّهم نجحوا كلياً في توجيه أي نقاش حول سوريا وفق شروطهم الخاصة. إذاً، عوض مناقشة قمع النظام السوري للحريات السياسية والمدنية، وعوض الحديث عن الجهاز الأمني والاستخباراتي الذي بنته الدولة السورية لخنق شعب كامل وقمع أي نوع من التمرد، وعوض الحديث عن رأسمالية الدولة في عهد حافظ الأسد، أو السياسات النيوليبرالية الخاصة ببشار الأسد، وعوض الحديث عن استخدام النظام السوري للمذهبية والتخويف للحفاظ على سلطته، وعوض تناول المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يعانيها السوريون، عوض كل ذلك تتمحور نقاشاتنا عن سورية حول السؤال الآتي: هل النظام السوري مناصر للفلسطينيين؟ ماذا سيحصل في المنطقة إذا سقط النظام السوري؟ ما نتائج ذلك على «المقاومة» في لبنان ومحور الممانعة؟ من يساندون النظام يصرون على أنه في حال سقوط هذا الأخير، ستحل الكارثة، وستضيع القضية الفلسطينية إلى الأبد، وستكون إسرائيل وحلفاؤها في الخليج المستفيدين من الموضوع. في المقابل، يصرّ من يساندون الثورة على أنه لن تحرر فلسطين ما دام يحكم سورية دكتاتور، وأنّ الطريق لتحرير فلسطين ومرتفعات الجولات تمرّ عبر دمشق. وليس الأمر مفاجئاً ألا تكون مسألة مرتفعات الجولان حاضرة بقوة في أدبيات مناصري النظام أو معارضيه. في المقابل، تبقى القضية المركزية هي فلسطين.

مهمتي هنا ليست في إثارة أسئلة نظرية أو الدخول في جدال عقيم عن إسرائيل، لكن يجب تأكيد نقطتين:

أولاً، لا شك أنّ نظاماً قائماً على الفاشية والعسكرة والإقصاء والاستبداد يحتاج بشدة إلى عدو كي يحافظ على بعض الشعبية في الداخل؛ إذ إنّ وجود قوانين الطوارئ في سورية والجهاز الأمني بُرِّر بوجود إسرائيل، وهي عدو يتشارك معظم السوريين العداء تجاهه. النظام السوري لم يكتف بالحفاظ على الأمن على الحدود مع إسرائيل خلال عهدي الأسد الأب والابن، لكنه استخدم شعبية الدولة العبرية كعدو لتبرير قمع السوريين. من مذبحة حماه في ١٩٨٢، إلى بداية الثورة، كان العدو إسرائيل.

النقطة الثانية التي يجب التركيز عليها هي أنّه رغم عدم رغبتنا في الدخول في النقاش المؤامراتي حول وجود حلف سري بين إسرائيل والنظام السوري، لكن من الواضح أن النظام لم يكن ينوي أبداً فتح جبهة مباشرة مع إسرائيل والتزم دوماً المفاوضات طريقةً وحيدة لتحرير أراضيه المحتلة.

نزع الإنسانية عن السوريين

مع وضع كل هذه الاستنتاجات جانباً، من اللافت أنّ الطرفين يعتمدان الحجج نفسها للوصول إلى نتائج مختلفة. النقطة الأساسية المشتركة بينهما هي التركيز على السياسة الخارجية لسورية وإهمال ما يحصل فعلياً في الداخل. سورية بالنسبة إليهم هي طريق، أو دولة استراتيجية. وحتى لو قررنا مساندة الثورة، فإنّ أفضل حججنا ليست مصلحة الشعب السوري، وتحديداً المهمشين والمقموعين، بل إمكانية أن تؤدي هذه الثورة إلى تحسن الوضع في المنطقة عموماً، وفي فلسطين خصوصاً.

هذا بحدّ ذاته هو نزع صارخ للإنسانية عن السوريين. نتعاطى مع الموضوع وكأن السوريين ليسوا أكثر من أشياء أو أدوات، ومطالبتهم بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لا قيمة لها. المسألة الأهم هي تحرير فلسطين، فيما لا أحد يكترث بالقتل الجماعي في سورية واستهداف الأضعف والأفقر، ونعتبر ذلك تفاصيل جانبية لا أهمية لها يمكن العودة إليها لاحقاً. وفيما تغيرت بروباغندا النظام في السنوات الثلاث الماضية من استخدام فلسطين والمقاومة لتسجيل النقاط، إلى استخدام ذريعة الحرب ضد الإرهاب، فإنّه داخل الطيف اليساري لا يزال مناصرو الثورة ومناهضوها، على السواء، عالقين عند الخطاب نفسه.

نتعاطى مع الموضوع وكأن السوريين ليسوا أكثر من أشياء أو أدوات ومطالبتهم بالحرية والكرامــة والعدالـة الاجتماعيـــة لا قيمة لها. المسألة الأهم هي تحرير فلســـطين، فيما لا أحد يكترث بالقتل الجماعي في ســورية واستهداف الأضعف والأفقر، ونعتبر ذلك تفاصيل جانبيـة لا أهمية لها يمكن العودة إليها لاحقــاً

المثال الأوضح على نزع الإنسانية عن السوريين جاء من أستاذ العلوم السياسية أسعد أبو خليل على تويتر. بعد إلقاء النظام السوري برميلاً متفجراً على حلب، اشتكى أبو خليل: «لو أنّ النظام رمى هذا البرميل على إسرائيل». إذاً، بالنسبة إلى أبي خليل، المسألة ليست على ما يبدو بإلقاء براميل متفجرة على حلب وقتل المئات من المدنيين في أسابيع قليلة. لا، الموضوع مقبول ما دام النظام السوري يرمي البراميل على العدو الصهيوني.

Bidayat_07_pic3

من أجل تجنب نزع الإنسانية عن السوريين والتغاضي عن معاناتهم، صمودهم ونضالهم من أجل الحرية والكرامة، يجب أن نوضح بعض النقاط قبل بدء أي نقاش حول سورية. نحن نعارض النظام السوري، حتى لو كان الوحيد على الكرة الأرضية القادر على تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي. لن يتم إحراجنا كي نتغاضى عن جرائم النظام واستبداده واستعباده للشعب السوري. إذا كان نظام ما مناهضاً للإمبريالية – وهي ليست حالة النظام السوري – لا يعطيه ذلك شرعية أو يجعله أهون الشرين. يبدو واضحاً لدى كل من يتابع الشأن السوري عن كثب أنّ قرار اعتبار إسرائيل عدواً ليس قراراً اتخذه النظام فحسب. هو أمر يوافق عليه العديد من السوريين. لا يحتاج هؤلاء إلى دروس في الوطنية أو حول فلسطين، ولا يحتاجون إلى إجراء اختبار لمقدار عدائهم لإسرائيل. لا يجب بأي حال من الأحوال لوم السوريين على توجيه كل عدائهم اليوم إلى النظام ومناصريه، وحزب الله والظام الإيراني وروسيا. لا يحق لأحد الطلب من السوريين تأجيل صراعهم من أجل الحرية أو تخفيف عدائهم لحزب الله أو إيران؛ لأنه ليس الوقت المناسب لذلك. لعقود مضت، كان السوريون يسمعون أنّ الوقت ليس مناسباً للمطالبة بإصلاحات؛ لأنّه يجب توجيه الاهتمام إلى العدو الخارجي. وفي خلال هذه العقود، لم يُطلَق الإصلاح السياسي أو الاهتمام بالعدو الخارجي. يحق للسوريين اعتبار النظام السوري وإيران وحزب الله أعداءهم الأساسيين حالياً؛ لأنّ النظام السوري يبيد مناطق وقرى بكاملها عن الخريطة بمساندة مباشرة من إيران وحزب الله.

ثوار ضد الاحتلال

حتى مع مواجهة القصف اليومي والحصار القاتل، أظهرت المناطق السورية المنتفضة تضامناً مع غزة حين تعرضت لهجوم إسرائيلي في تشرين الثاني ٢٠١٢. حمل الشباب السوري المنتفض لافتات ضد «مخطط برافر» للتطهير العرقي في صحراء النقب، وساندوا إضراب السجناء السياسيين الفلسطينيين عن الطعام. حين يتعرض السوريون للقصف يكون ردّ فعلهم العفوي: «حتى إسرائيل لم تفعل ذلك للفلسطينيين». بالنسبة إلى السوريين، وضعت إسرائيل المعايير الأقسى للعنف، ولا تزال تعتبر عدواً، لكن النظام السوري تمكن من تجاوز حتى إسرائيل.

حتى حين يطالب السوريون بالتدخل العسكري الخارجي – وهو أمر لا أزال أعارضه بشدة – فإنّ من غير الأخلاقي وغير المنطقي إلقاء اللوم عليهم أو استخدام مطالبتهم تلك كوسيلة لنزع الشرعية عن الانتفاضة. لقد استخدم النظام كل قوته العسكرية لسحق المدن والقرى التي انتفضت. استخدم النظام القوى غير المتناسبة ضد المتظاهرين قبل وقت طويل من لجوء المعارضين إلى السلاح، وقبل وقت طويل من أي دعوة جدية للتدخل الخارجي. في الحقيقة، إنّ جزءاً كبيراً ممن يدّعون اليوم أنّهم توقفوا عن مساندة الثورة لأنّها بدأت بالمطالبة بتدخل خارجي، وبسبب المذهبية والعسكرة، وصفوها بالمؤامرة منذ يومها الأول، حين ووجه المتظاهرون في درعا بالرصاص الحي، مقابل مطالبتهم بالسلمية والحرية. مما لا شك فيه أنّه يجب لوم الخطاب المعارض في سورية لأنه لم يشدد كثيراً على سيادة سورية في الاشهر الأولى للانتفاضة، لكن المعارضة السورية لم تمثل فعلياً الثوار على الأرض كما هي الحال في معظم الحركات الثورية؛ فهناك فجوة بين الانتفاضة التي لا قائد فعلياً لها على الأرض وبين المعارضة السياسية المتفرقة.

حين نركز على هذه المسألة، وحين نصرخ عالياً بأننا ضد النظام السوري حتى لو قام بتحرير فلسطين، وأننا لن نتغاضى عما يرتكبه حتى لو كان مناهضاً للإمبريالية، وحين نكرر أن مطالب السوريين بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية يجب ألّا تهمل وتعتبر ثانوية، حينها فقط سيكون من المقبول أن ندخل في نقاش حول النتائج المحتملة لهذه الانتفاضة على السياسة الخارجية لسورية.

بالتأكيد، لا يريد هذا المقال أن يتوافق مع ما يكرره بعض الليبراليين العرب من رغبة في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، أو مع من يقولون إنّ الوقت ليس مناسباً للحديث عن مناهضة الصهيونية أو الإمبريالية أو عن تحرير الجولان. هذه قضايا يحق فقط للسوريين الأحرار أخذ قرار بشأنها. بالطبع، لا نزال نعتقد أنّ من الصائب والفعال سياسياً مناهضة أكاذيب النظام ومنعه من احتكار القضية الوطنية. لقد حاولنا أن نقول هنا إنّه ليس على ذلك أن يكون اهتمامنا الأساسي وألّا يكون على حساب مآسي الشعب السوري. بالإضافة إلى ذلك، حين تساند ثورة، يجب ألّا تضع شروطاً مسبقة لذلك. يمكنك ألا تتفق مع خطابات يستخدمها السوريون. يمكنك أن ترفض الطريقة التي تتصرف في خلالها المعارضة والمجموعات المسلحة، لكن لا يمكنك أن تنكر أنّ السوريين نزلوا جماعياً إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير الشامل. لذلك، يجب أن نساند انتفاضتهم بغض النظر عما ستكون نتائجها علينا كفلسطينيين. بعض الشبان فهموا ذلك، مثل أنس عمارة، وهو شاب فلسطيني يساري اعتقله النظام، وخالد بكراوي، الناشط الفلسطيني الذي تعرض للتعذيب حتى الموت في أقبية النظام، وعدي تيم، الناشط من مخيم اليرموك ذي العشرين عاماً الذي يعتقله النظام. هؤلاء الفلسطينيون وغيرهم ممن ساندوا الثورة وشاركوا فيها بفعالية، لم يسألوا عن شروط مسبقة، ولم يطلبوا من السوريين إثبات عدائهم لإسرائيل قبل المخاطرة بكل ما يملكون للتظاهر ضد النظام أو مساعدة النازحين. يجب علينا ألّا نصادر من السوريين أصواتهم، ونركز فقط على النتائج الخارجية.

Palestine and the Syrian Revolution فلسطين والثورة السورية

أدناه النصّ الأصلي والترجمة العربية وفيديو يوتيوب الكلمة التي ألقيتها يوم 17 تشرين الثاني 2013 أثناء ندوة عن الثورة السورية في نيويورك نظمتها شبكة تضامن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. شكراً للرفاق في المنشور وفي شبكة التحرير لنشرهما النصّ (: This is a transcript and a YouTube of my presentation on 17 November 2013 at a Teach in on Syria in New York organized by the MENA Solidarity Newtork US. Thanks to comrades in Tahrir-ICN and al-Manshour for publishing the texts.

ملاحظة: فيديو اليوتيوب فيه ترجمة عربية، اضغطي على CC في الأسفل إن لم تظهر

في نيسان عام 2011، قالت مدونة مصرية شهيرة أن على الثوار السوريين رفع علم فلسطين خلال مظاهرات يوم الجمعة وذلك لإثبات دعمهم للمقاومة الفلسطينية ولدحض حجة النظام بأنه يدعم القضية الفلسطينية.

اليوم أسأل نفسي، هل على السوريين القيام بذلك؟ هل على السوريين رفع العلم الفلسطيني لإثبات دعمهم لفلسطين؟ هل على السوريين تقديم أوراق اعتمادهم حتى يدعم العالم قضيتهم؟ الجواب كان واضحا بالنسبة لي: كلا، السوريون ليسوا بحاجة للقيام بذلك. اليوم أخبرني صديق سوري أنه عند بداية الثورة تجنبنا رفع العلم الفلسطيني ليس لأننا لا نؤيد القضية الفلسطينية، إنما لأن هذه القضية جرى استغلالها من قبل النظام إلى درجة تحويلها إلى مجرد أداة سياسية، نحن نحب فلسطين كثيرا لكننا لا نقبل بتحويلها إلى مجرد أداة سياسية، لذلك تجنبنا استعمال العلم. وأعتقد أنه على السوريين أن لا يفعلوا ذلك، السوريون ليسوا مرغمين على رفع العلم الفلسطيني لإثبات دعمهم لنا. لأن فلسطين ليست علما. بكل تأكيد، فلسطين هي أكثر من ذلك بكثير.

فلسطين هي اللاجئون في مخيم اليرموك الذي دعموا الثورة منذ اليوم الأول، الذين ساعدوا المهجرين السوريين كما شاركوا في المظاهرات، ووثقوا الثورة، وقدموا يد العون بقدر استطاعتهم. الثورة هي اللاجئون الفلسطينيون في مخيم الرمل في اللاذقية الذين تعرضوا لحملة قمعية شرسة خلال شهر تموز عام 2011. الثورة لا تكمن في قصور النظام، وليست شعارا يردده زعيم المقاومة الذي يظن أنه بمجرد قيادته لحركة مقاومة فإن ذلك يعطيه الحق في الكلام باسم الفلسطينيين، وقتل الأبرياء في سوريا ليس فقط باسم المقاومة إنما أيضا باسم فلسطين. لذلك، أعتقد أنه ليس على السوريين إثبات أي شي لأي شخص.

ثانيا، حتى لو افترضنا أن النظام السوري يدعم فعليا المقاومة الفلسطينية، هل ذلك يعني أن هذا الأمر يسمح للنظام السوري بالسيطرة على سوريا، ولمنع الناس من التعبير عن آرائهم، ولقتل وتعذيب مئات الآلاف من السوريين فقط لأنهم تجرأوا على قول لا لنظام قمعي استمر أكثر أربعين عاما؟ بالطبع لا. حتى لو كان بشار الأسد الشخص الوحيد القادر على تحرير فلسطين فإنني لا أؤيده، وأنا على ثقة أن العديد من الفلسطينيين سيتخذون الموقف عينه. لأن تحررنا لا يمكن أن يتم مقابل استعباد شعب آخر، وخاصة عندما يكون هذا الاستعباد استبعاد لإخوتنا وأخواتنا في سوريا.

في الواقع، النظام السوري لم يكن يوما داعما لفلسطين، بالنسبة للنظام السوري، كانت فلسطين دائما ورقة توت، وكانت دائما أداة سياسية. بدأ الأمر في السبعينيات مع مساعدة النظام السوري للميليشيات في لبنان لسحق اللاجئين في تل الزعتر. حصار ومجزرة تل الزعتر لا يمكن نسيانهما. والمجازر التي ارتكبتها حركة أمل بدعم من النظام السوري في لبنان خلال الثمانيينات ضد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وضد منظمة التحرير الفلسطينية لا يمكن نسيانها كذلك. والحصار الذي يفرضه النظام على مخيم اليرموك، ومنع الناس من الحصول على المساعدات الطبية أو حليب الأطفال، ومنع الناس من الخروج والدخول إلى المخيم، لا يمكن السكوت عنه ولا يمكن تجاهله، كما يفعل العديد من الناس للأسف حيث يعتقدون أن النظام يقوم بذلك من أجل المقاومة، وأن هذا النظام يحترم حقوق الإنسان بالنسبة إلى الفلسطينيين.

اليوم، كفلسطينية، لست بحاجة قول كل ذلك إلى الكثير من الناس لإقناعهم بعدالة القضية السورية. لأن رأيي شديد الوضوح بأن هذه الثورة هي ثورة الحرية والكرامة. ولكن للأسف بالنسبة إلى العديد من الناس هنا في فلسطين، لأن هناك حالة استقطابية بين الفلسطينيين، كما هو الحال في العديد من الدول العربية، حول النظام السوري، كان علينا أن نقول ذلك مرارا وتكرارا، وأن نحاول إقناع رفاقنا- أو رفاقنا السابقين- أنه عليهم التوقف عن دعم النظام السوري، وكل ما نسمعه عن دعم النظام السوري للمقاومة ليس سوى دعاية سياسية.

ولكن ذلك لم ينفع للأسف. يتمسك بعض الناس بآرائهم المؤيدة للنظام. وإذا كنا نريد الحديث عن ردة فعل الفلسطينيين تجاه الثورة الفلسطينيين، فنجد أنها متعددة. للأسف اليسار، بشكل أساسي التيار اليساري المهيمن، يدعم نظام بشار الأسد. وهنا تكمن المفارقة، لأن أحد الأطراف الأكثر تأييدا للنظام هو الحزب الشيوعي الإسرائيلي، الذي يدعم النظام لأنه، على حد قوله: “هذا النظام مناهض للإمبريالية”. ولكن في نفس الوقت، لم يجد هذا الحزب أي مشكلة للمشاركة في الاحتجاجات جنبا إلى جنب مع الصهاينة في تل أبيب، إلى جانب الصهاينة الليبراليين على سبيل المثال. فكيف تقول أن دعمك للنظام السوري لأنه ضد الإمبريالية من جهة، ومن جهة أخرى تشارك في الاحتجاجات إلى جانب الصهاينة؟

وهناك من يقول أنه أيّد الثورة السورية عندما كانت غير عنفية، ولكن، بعد ذلك، تحولت إلى ثورة مسلحة وبالتالي لا يمكننا دعمها بعد الآن، لأنها اختُطفت. نعم، الثورة السورية اختُطفت في الحقيقة، ونحن نعلم أن العديد من السلفيين والجهاديين والكثير من المجموعات، منها من هو مقرب من الولايات المتحدة والدول الإمبريالية الأخرى التي حاولت خطف الثورة السورية. ولكن هذا لا يعني أن الثورة السورية مشوهة، ولا يعني أنه لمجرد اختطاف الحركة الثورية يجب علينا الوقوف على الهامش والتوقف عن دعمها.

بالطبع، لا زال هناك الكثير من الثوار العاملين على الأرض، والعديد منهم من الحركة غير العنفية، وهناك العديد من الكتائب المسلحة غير الطائفية وهذا أمر لا يمكن تجاهله. وإذا اختطفت الثورة لا يمكننا البدء بلوم الناس على ذلك. نحن في الواقع نفعل كل شيء إلى جانب الشعب من أجل إعادة الثورة إلى السكة الصحيحة. وهذا ما لا يفهمه العديد من اليساريين.

اليوم، على الجانب الآخر هناك مجموعة واسعة من اليمينيين والإسلاميين الذين يدعمون الثورة في سوريا ولكن ليس لأنهم يؤمنون بالكرامة والحرية، إنما لأنهم يعتقدون أنها انتفاضة سنية ضد النظام العلوي. لهذا السبب كان من الصعب بالنسبة لي المشاركة في الاحتجاجات التي نظمها الإسلاميون دعما للثورة، لأنه بالنسبة لي، على الرغم من مشاركة حركات إسلامية في الثورة، فإنها تبقى ثورة من أجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والكرامة. ولهذا السبب لا يمكن الاتفاق مع موقف الإسلاميين هنا في فلسطين الذين يدعمون الثورة لأنهم يرونها ثورة السنة ضد العلويين.

اليوم، هناك جزء صغير من اليسار الفلسطيني يدعم الثورة السورية ولا يقدم المحاضرات للسوريين حول ما يتوجب عليهم فعله، أو يقول أنها فشلت. نجحنا في تنظيم بعض الاعتصامات، في حيفا على سبيل المثال، وفي القدس، وفي أماكن أخرى من فلسطين. وعلى الرغم من قلة المشاركين في الاعتصامات لكن كان إظهار دعمنا للشعب السوري يعني لنا الكثير، لإظهار أن الفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة يقفون معكم، وهناك أشخاص لا يمكن لدعاية النظام السوري السياسية أن تغشهم.

في سوريا، هناك فرع للمخابرات، وهو أحد فروع المخابرات الأكثر شهرة في سوريا، اسمه “فلسطين”. هذا يعني أن الناس يتعرضون للتعذيب، ومن بينهم فلسطينيين، باسم بلدنا، وباسم قضيتنا، لأننا نؤمن بأنها مسألة تتعلق بالحرية.

اليوم، أقول للفلسطينيين وللذين يعتقدون أن النظام هو داعم فعلي لفلسطين، والذين لا يؤيدون الثورة، والذين يقفون جانبا يقولون: “لا، نحن لا نريد دعم الثورة”، أو الذين يقفون على الحياد إليهم أقول: لكم فلسطينكم ولي فلسطيني.

فلسطينكم هي فرع الاستخبارات في دمشق الذي يقتل ويعذب الناس، أما فلسطيني فهي الشهيد خالد بكراوي، شهيد من مخيم اليرموك، الذي اعتقل وتعرض للتعذيب حتى الموت. فلسطينكم هي خطاب بشار الأسد، أما فلسطيني فهي هتافات الحرية التي صدحت بها حناجر المناضلين في حماه. فلسطينكم مجرد كلام فارغ، أما فلسطيني فهي سكان بستان القصر الذين رفعوا صورة سامر العيساوي، المعتقل الذي أضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال الصهيوني.

فلسطيني هي الشعب من شمال إلى جنوب سوريا وهم يهتفون مع غزة خلال العدوان الأخير العام الماضي: “يا غزة، نحنا معاكِ للموت!” قاموا بذلك في وقت كان نظام الأسد يقصفهم. فلسطيني هي الشباب السوري الثائر في دمشق الذين رفعوا لافتة تضامنية مع فلسطيني النقب بعنوان: “برافر لن يمر!”

إذا، الثوار السوريون، حتى عندما يواجهون أفظع أشكال التعذيب، والاضطهاد، والقمع، لا يزالون يتذكرون إخوانهم وأخواتهم في فلسطين، وما زالوا يهتفون تضامنا معهم ولم ينسوا، كذلك، المعتقلين.

لذلك، أعتقد أنه من المهم تذكر، المئات الآلاف من المعتقلين السوريين والفلسطينيين الذين ما زالوا قابعين في سجون النظام، منهم على سبيل المثال علي الشهابي، الشيوعي الفلسطيني الذي اعتقل في سجون النظام السوري لمدة سنة تقريبا، وماهر الجاجة أيضا، شاب من مخيم اليرموك للاجئين، الذي اعتقله النظام لأكثر من سنة، ولا أحد يعلم مجريات قضيته حتى الآن.

كما لا يمكن نسيان الشهيد أنس عمارة، الذي اغتيل لمجرد أنه حاول إدخال مساعدات إلى مخيم اليرموك للاجئين في محاولى منه لكسر الحصار. فلسطيني هي أيضا جهاد أسعد محمد، الصحفي السوري الذي كان يكتب، قبل الثورة في سوريا، دائما تضامنا مع فلسطين، والذي مثله مثل الكثيرين لا يؤمن بأن فلسطين هي فلسطين بشار الأسد، إنما هي قضية تعني كل العرب.

لذلك، أريد أن أسأل سؤالا إضافيا: أطلب من الناس الذين يعتقدون أن بشار الأسد يدعم فلسطين أو يصدقون دعايته السياسية، إقرأوا القليل من التاريخ، إقراوا عما فعله والده لفلسطين وللمخيمات الفلسطينية. وإذا لم تقتنعوا، لا تنسوا هذه الحقيقة، لا تدعوا المكاسب السياسية تؤثر على دعمكم للثورة في سوريا. لأنه من الواضح أن الأمر لا يتعلق بالجيوسياسة. نحن لا نعرف ما إذا كان انتصار الثورة في سوريا سيؤثر على القضية الفلسطينية. من الممكن أن تلحق ضررا بها، لا أعرف. ولكن الأمر لا يهمني من ناحية أخرى. لأن دعمي للثورة في سوريا هو غير مشروط.

وأعتقد أنه على الرغم من أن الأمور تصبح أكثر تعقيدا، وعلى الرغم من أن كل المجموعات المروعة تحاول اختطاف الثورة في سوريا، وخاصة الدولة الاسلامية في العراق والشام، التي يعارضها العديد من السوريين، أنفسهم الذين تظاهروا ضد النظام يتظاهرون أيضا ضد الدولة الإسلامية، لذلك لدي ملء الثقة بهؤلاء الناس. لدي ملء الثقة بسعاد نوفل، وكل الثقة بأولئك المصرين والصامدين في دمشق ودرعا، مهد الثورة، وفي حلب والسلمية، المدينة الرائعة التي لا تزال تتظاهر منذ الأيام الأولى لانطلاقة الثورة.

لدي كل الثقة بهؤلاء الناس، وعلى الرغم من أن الأمور تزداد تعقيدا أكثر فأكثر، بأنهم سينجحون في الحفاظ على سيرورة الثورة، وحتى لو أضر ذلك بقضيتي لأنني في الواقع غير مهتمة. ولكن ما يعنيني هو حرية وكرامة إخواني وأخواتي السوريين والسوريات، وأرفض أن يتم استخدام اسمي أو اسم بلدي أو قضيتي بهدف قتل أخواتي وإخواني في سوريا.

* * * * * *

In April of 2011 a famous megastar Egyptian blogger told Syrian revolutionaries that they needed to raise Palestinian flags during the demonstrations on Friday just to prove that they support the Palestinian resistance and to deny the narrative by the regime that the regime supports the Palestinian cause.

Now I asked myself then, do Syrians have to do that? Do Syrians have to raise the Palestinian flag just to prove that they support Palestine? Do Syrians have to show their nationalist credentials so the world supports their cause? And the answer was clear to me then: No, Syrians do not have to do that. Now a Syrian friend told me at the start of the uprising that we avoided raising Palestinian flags and talking about Palestine not because we don’t support the Palestinian cause, but because this cause was exploited by the regime to a degree that turned it into just a political tool, and we love Palestine so much that we don’t agree to turn the cause into a political tool, and this is why we avoided using it. And I think that Syrians do not have to do this, Syrians do not have to wave a Palestinian flag to prove that they support us. Because Palestine is not a flag. Definitely Palestine is much more than that.

Palestine is the refugees in Yarmouk camp who supported the revolution from the first day, who aided displaced Syrians and who participated in protests, documented the uprising, and helped as much as they could. The revolution is also the Palestinian refugees in al Raml refugee camp in Latakia who took a hard beating by the regime and had to deal with a heavy crackdown starting from July 2011. And the revolution lives not in the palaces of the regime, nor in the speeches of a resistance leader who thinks that just because he leads a resistance movement this gives him the right to speak in the name of Palestinians, and to kill innocent people in Syria not just in the name of resistance but also in the name of Palestine. So this is why I think that Syrians do not have to prove anything to anyone.

Secondly, even though if we suppose that the Syrian regime does in fact support the Palestinian resistance, does it mean that this allows the Syrian regime to control Syria, to prevent people from expressing their opinions, to kill and torture hundreds of thousands of Syrians just because they dare say no to more than 40 years of oppression, to more than 40 years of injustice? Of course not. Even if Bashar al Assad was the only person capable of liberating Palestine I would not support him, and I’m sure that many Palestinians would not do so either. Because our liberation cannot be established on the enslavement of another people, particularly when this enslavement is an enslavement of our sisters and brothers in Syria.

And in fact the truth is that the Syrian regime has never truly supported Palestine; for the Syrian regime, Palestine has always been a fig leaf and always been a political tool. And it started from the 1970s when the Syrian regime helped other militias in Lebanon to crack down on the refugees in Tel al-Zaatar. The siege and massacre in Tel al-Zaatar cannot be forgotten. And the massacres that the regime helped the Amal party in Lebanon commit in the 1980s also against refugees in Lebanon and against the PLO cannot be forgotten either. And the siege the regime is imposing in Yarmouk refugee camp, preventing people from getting medical aid or baby milk, preventing people from going in and out of the refugee camp, cannot be tolerated and cannot be just ignored, as many are doing unfortunately just because they think that this regime is for resistance, and that this regime is for the human rights of Palestinians.

Now the thing is that me as a Palestinian, I don’t need to say this for many people just to convince them about the justice of the Syrian cause. Because in my opinion it is very clear that this revolution was a revolution for freedom and dignity. But unfortunately for many of us here in Palestine, because there is a polarization among Palestinians, as is the case in many other Arab countries, about the Syrian regime, we had to say it over and over again and to try to convince our comrades — or our former comrades – that they need to stop supporting the Syrian regime, that all we hear about the Syrian regime’s support of resistance is nothing but propaganda.

Now unfortunately it didn’t really help. People mostly stick to their opinions regarding the regime. If we want to talk about what the reaction of Palestinians toward the Syrian revolution is, it varies. Unfortunately the left, mostly the mainstream left, supports the Assad regime. And here lies the irony, because one of the most supportive parties of the regime is called the Israeli Communist Party, and it supports the regime because, it says, “Well, this regime is against imperialism.” But at the same time these people had absolutely no problem in participating in protests alongside Zionists in Tel Aviv, liberal Zionists for instance. So how can you say that you support the Syrian regime because it is against imperialism and on the other hand participate in protests with Zionists?

And also there are others who say that we supported the Syrian Revolution when it was nonviolent, but then after it got violent we couldn’t support it anymore, and it was hijacked. So yes, the Syrian Revolution was indeed hijacked, and we know that there are many Salafis, many jihadists and many other groups, and many pro-America and pro-imperialist groups that tried to hijack the Syrian Revolution. But that does not by any means tarnish the Syrian Revolution, and it also doesn’t mean that just because a revolutionary movement was hijacked that we should stand on the sidelines and stop supporting it.

Of course there are still so many revolutionaries working on the ground, many of them are nonviolent, and there are even many nonsectarian armed brigades that we cannot ignore. If the revolution was hijacked we don’t just go and start blaming the people for it being hijacked. We actually do everything to side with the people in order to get the revolution back on the right track. And this is what many leftists couldn’t understand.

Now on the other side of the spectrum you have the right wingers and the Islamists who support the Syrian Revolution but not truly because they believe in the right of freedom and dignity, but because they think that it is a Sunni uprising against an Alawite regime. Now this is why it was for me very hard to participate in protests organized by Islamists in support of the Revolution, because for me, although of course there are religious movements inside the Revolution, it still a Revolution for freedom, equality, social justice and dignity. And this is why I cannot agree with the line of the Islamists here in Palestine who support the Revolution just because they see it as Sunni versus Alawite.

Now there is a small section among the Palestinian left that supports the Syrian Revolution that doesn’t lecture Syrians about what they have to do, and how they failed. And we managed to organize a few protests, in Haifa for instance, in Jeruslaem, and in other places in Palestine. Although they were small protests I think it meant a lot for us to show the Syrian people that yes there are people in Palestine who stand with you, and there are people who don’t buy into the regime propaganda.

I mean it says a lot that in Syria right now there is an intelligence branch, one of the most notorious intelligence branches in Syria, it’s called “Palestine.” That means that there are people being tortured, including Palestinans, by the way, that are being tortured in the name of Palestine, in the name of our country, in the name of our cause, because we believe it is a cause for freedom.

Now to those Palestinians and to those people who believe that the Syrian regime is truly supportive of Palestine, and who do not support the Revolution, who stand on the side and say “no, we don’t want to support the Revolution, or who remain neutral: I say you have a Palestine and I have my own.

Your Palestine is an intelligence branch in Damascus that kills and tortures people, while my Palestine is Khaled Bakrawi, the martyr from the Yarmouk refugee camp, who was arrested and tortured to death. Your Palestine is a speech by Bashar al-Assad, while my Palestine is the chants of Syrian freedom fighters in Hama. Your Palestine is just empty rhetoric, while my Palestine is people in Bustan al-Qasr raising the picture of Samer Assawi, the hunger-striking prisoner.

My Palestine is people from the north to the south chanting in solidarity with Gaza during the recent war on Gaza last year and saying “Oh Gaza, we are with you ‘til death.” They did it when they were bombarded by the Assad regime and they were shelled. My Palestine is that of the Syrian Revolutionary Youth in Damascus who raised a pamphlet in solidarity with the Palestinians in the Nakab and said “Prawer shall not pass!”

So Syrian revolutionaries, even when they face the most terrible cases of torture, of persecution, and of crackdown, they still remember their sisters and brothers in Palestine, they still chant in solidarity with them and do not forget about the prisoners.

So I think it is very important to remember that, and to remember the hundreds of thousands of Syrians and Palestinian prisoners who still languish in regime jails, for example Ali Shihabi, the communist Palestinian who has been detained in Syrian regime jails for almost a year, and Maher al-Jajeh also, another youth activist from Yarmouk refugee camp, who has been detained by the Syrian regime for more than a year and no one knows what is going on with his case now.

Also we will not forget the martyr Anas Amara, who was murdered simply because he was trying to get aid into Yarmouk refugee camp and trying to break the siege. And my Palestine is that also of Jihad Asad Muhammad, the Syrian journalist who even prior to the Syrian Revolution was always writing in solidarity with Palestine, and who like many others did not believe that this Palestine is Bashar al-Assad’s Palestine, but this is a cause that interests all Arabs.

So I just ask one last thing: I ask people who think that Bashar al-Assad supports Palestine or still believe his propaganda, just go over history a little bit, read more about what he and his father did to Palestine and to the Palestinian camps. And even if you are not convinced, don’t let this fact, don’t let political gains affect your support of the Syrian revolution. Because it is obviously not about geopolitics. We do not know whether if the revolution wins in Syria how will that affect the Palestinian cause. It might indeed damage us, I do not know. But I do not care on the other hand. Because my support of the Syrian Revolution is unconditional.

And I do believe that even though it is getting more and more complicated, and despite all the terrible groups that are trying to hijack the Syrian Revolution, especially the Islamic State of Syria and Iraq, which we obviously oppose like so many Syrians, the same Syrians who started protest against the regime and are also protesting against the Islamic State, so I have faith in these people. I have faith in a woman like Souad Nofal, I have faith in those who are so resilient and steadfast in Damascus and in Daraa, birthplace of the Revolution, and in Aleppo and in Salamieh, the fantastic city that has been protesting since the first days of the uprising.

So I have faith in these people, that even though things are getting more and more complicated, that they can manage to keep the uprising going, and even if this means bad things for my cause I really do not care. What I care about is the freedom and dignity of my Syrian sisters and brothers, and to reject that my name or my country or my cause be used or coopted by the Syrian regime to kill and persecute my sisters and brothers in Syria.

رعب يتجاهله السلاميون: الموت تحت التعذيب في سوريا

بدور حسن
نُشر في موقع المنشورالنسخة الإنكليزية من المقالنسخة إيطالية (شكراً لإنريكو بارتولومي)

قد يكون أقسى ملامح حرب النظام السوري على السّوريّين نجاحه في تطبيع الموت وإضعاف حساسية العالم تجاه مجازره المروّعة. غائبة عنّا وعن الأعداد الهائلة للقتلى تلك الوجوه المتفحّمة والقصص المطويّة للشهداء، ولما حلّ بالأحبّة الذين رحل عنهم الشهداء. وكما تقول أحدى الناشطات: «الشيء الذي لن أسامح عليه بشار الأسد أنه حرمنا من حقّنا بالحزن على أصدقائنا الشهداء». وبالفعل، فمع تحول القتل الجماعي إلى رعب يتكرر كل مرة، على مدار سنتين ونصف، أصبح البكاء على الشهداء ترفًا حُرم منه معظم السوريين.

نزع إنسانية السوريين

1277395_653828247990160_1150809814_o

نعرف كم نُزع من إنسانية السوريين بمراقبة الجدل الذي هاج بعد الهجوم الكيماوي يوم 21 آب في غوطة دمشق. لم يكن الضحايا أكثر من هوامش على نصوص المجتمع الدولي والإعلام المسيطر ومعسكر «لا للحرب».

بالنسبة للحكومات الغربية، التي رسمت بالكيماوي –وبمصالح إسرائيل– «خطاً أحمر»، دماء أطفال سوريا الذين قتلهم النظام وشبيحته بمختلف الأسلحة التقليدية ليس مشهداً خطيراً بما يكفي. «كل الحكي عالساطور، مو عالمجرم الحامل الساطور، ولا عالناس اللي قتلهم المجرم بالساطور، ولا عالعدد الأكبر اللي قتلهم بالمسدس والمدفع…»، كما يقول الكاتب والسجين السياسي السابق ياسين الحاج صالح.

وحسب ما يقوله الإعلام ليس لدى السوريين أصوات أو ذوات، وما الثّورة في واقع الأمر إلّا «حرب أهلية» تجري بين الأشرار: دكتاتور علماني × ملتحين إسلاميين من أكلة لحوم البشر. غائب عن السمع والبصر ذلك الصمود المذهل والتضامن الأهليّ الذي أبقى على الثورة حيّةً رغم كل العوارض والقوارض؛ غائبٌ أيضاً ذاك الكفاح الجسور ضد «دولة العراق والشام» القمعية والمسيطرة على أجزاء واسعة من الشمال السوري «المحرر»؛ كذلك لا يرى الإعلام المبادراتِ الشعبية والاحتجاجات المستمرة ضد كل من النظام والمتطرفين الإسلاميين.

أما بالنسبة لمعظم الائتلافات المناهضة للحرب، «الحرب هي السلام، الجهل هو القوة». فهم يسوقون لك من باب الحقائق بضعة ثنائيات مبتذلة وزائفة، ليقنعوك أن كل الثوار إرهابيون، وأن الأسد اليوم –بزعمهم– هو الوحيد في وجه الإمبريالية، بل وأيضاً في وجه الإرهاب. كون الأسد ما زال يشنّ حربًا طائفية شاملة على المدنيين السوريين عادي؛ أنّ نظامه ظل بشكل ممنهج يعتقل الناشطين السلميين والمدنيين، بينما يطلق سراح إرهابييه المرتبطين بالقاعدة، لا يهم كثيراً؛ أن آلاف المعتلقين السوريين لقوا حتفهم تحت تعذيب قوات النظام منذ بداية الثورة، وبينهم عمّال وأطفال ومتظاهرون عزّل وناشطون، لا يعنيهم البتّة.

تعذيب حتى الموت

من الطبيعي بعد ذلك أن تتجاهل حملات «لا للحرب» أحد آخر ضحايا جلادي النظام: خالد بكراوي (27 سنة)، الناشط الاجتماعي الفلسطيني‒السوري والعضو المؤسس في مؤسسة جفرا للإغاثة والتنمية الشبابية. المخابرات السورية ألقت القبض على خالد في 19 كانون الثاني 2013، بسبب دوره القيادي في تنظيم العمل الإغاثي والإنساني في مخيم اليرموك. في 11 أيلول، أعلنت تنسيقية المخيم ومؤسسة جفرا أن خالد استشهد تحت التعذيب في أحد الفروع الأمنية في العاصمة، وللمفارقة فإن اسمه هذا الفرع القاتل هو «فرع فلسطين».

ولد خالد ونشأ في مخيم اليرموك، ضاحية اللاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق. نزحت عائلته من قرية لوبية الفلسطينية، المطهّرة عرقياً على يد الاحتلال الإسرائيلي خلال نكبة 1948.

في 5 حزيران 2011، شارك خالد في «مسيرة العودة» نحو الجولان المحتلّ، ليشهد ميليشيات أحمد جبريل التي يدعمها النظام (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ‒ القيادة العامة) تستغل وطنية وحماسة شباب اليرموك لتحرّضهم على المسير نحو فلسطين المحتلة، في محاولة لتزويد الأسد بالشرعية وصرف الأنظار عن القمع الذي يمارسه ضد ثورة سلمية عارمة آنذاك. حاول خالد يومها تجنّب ردة فعل شرسة من جيش الاحتلال، وراح يثني الشباب العزّل عن تجاوز خط وقف إطلاق النار، حيث تسيطر «إسرائيل»، لكن بلا جدوى. وقد شاهد بأم عينيه قوات النظام السوري تحتسي الشاي وتنظر بلامبالاة لجنود الاحتلال وهم يُمطرون المتظاهرين السوريين والفلسطينيين بالرصاص. قُتل وجُرح العشرات في ذلك اليوم، وأُصيب خالد برصاصتين في فخذه.

تسليع مهين

أحدى الصديقات التي زارت خالد في المستشفى بعد إصابته تروي كيف أجهش أمامها بالبكاء بعد تلقّيه باقة ورود كُتب عليها «رفعت راسنا يا بطل». بالنسبة لخالد، المشاعر التي تتعامل مع الجريح كمصدر من مصادر الفخر القومي شاهد آخر على التسليع المهين الذي يتعرض له السوريون. وهذا بالضبط ما يوضّح السبب الرّئيس لاندلاع الانتفاضة: ببساطة، استعادة الكرامة الفردية والجماعية التي ما انفكّ النظام يدوسها لأربعين سنة، لم يكن طوالها يعامل السوريين إلا كسلع وأدوات رخيصة.

قُتل بالرصاصة الخطأ

الذين اعتبروا خالد بكراوي بطلاً بعد إصابته بالرصاص الإسرائيلي، لم ينبس معظمهم ببنت شفة، ولو مواساةً، بعد تعذيبه حتى الموت في زنانين النظام. لا منظمة التحرير الفلسطينية ولا أي فصيل سياسي فلسطيني استنكر قتل ناشط كان من أبرز وأكثر ناشطي اليرموك اجتهاداً وجدارةً بالعرفان. لم يحتجوا حتى على قتل ثلاثة معتقلين فلسطينيين آخرين تحت التعذيب خلال خمسة أيام. يبدو أن الفلسطيني الذي يستحق لقب «شهيد» عندهم هو المقتول حصراً على يد الصهاينة. قد يصيبك النحس ويذبحك نظام الأسد، «الممانع» و«المقاوم»، وهذا يجعل القتل مقبولاً والقتيل غير مستحقّ للتعاطف.

لقد سبق أن تخاذلت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» عن أن تقول كلمة تقدير واحدة للشهيد الفلسطيني إبن مخيّم اليرموك أنس عمارة (23 سنة)، اللاجيء وطالب الحقوق والناشط في الجبهة الشعبية منذ عمر التاسعة. أنس، الشيوعي الثائر الذي تخلى عن اليسار الإصلاحي البرجوازي وانخرط في الثورة السورية منذ انطلاقها، استشهد في كمين للنظام قرب مخيم اليرموك المحاصر، في نيسان 2013. لقد قُتل، لنقل بـ«الرصاصة الخطأ»، ما لم يُثر أي غضب في صفوف من يدّعون ويدعون لنصرة القضية الفلسطينية.

صمت مطبق

الصمت المطبق للقيادة الفلسطينية ووكالة الغوث (الأونروا) عن معاناة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ليس مفاجئاً. فمخيم اليرموك، أكبر مخيمات الفلسطينيين في سوريا، لم يزل تحت حصار خانق فَرَضَه «الجيش العربي السوري» منذ تموز 2013، مع سبعين ألفاً بداخله محتجزين وممنوعين من الغذاء والكهرباء، وقد وصل الجوع ببعضهم إلى أكل الكلاب. ورغم كثرة الاستغاثات التي أطلقها القاطنون والناشطون لفك الحصار عن المخيم، المنكوب على شفير كارثة، ما زال الجميع ينتظر استجابة القيادة الفلسطينية والأونروا لتلك الدعوات.

مهمَلة كذلك النداءات التي أطلقتها مجموعات فلسطينية في سوريا لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السوري، فهؤلاء أيضاً يواجهون مخاطر توشك أن تذهب بحياتهم، تماماً كإخوتهم من سوريين وسوريات.

ثم لكأنّ العقوبات الجماعية، والاعتقالات التعسفية، والحصار المحكم، وقصف النظام، كله لا يكفي! ليجد الفلسطينيون والسوريون أنفسهم يكافحون على جبهة أخرى: ففي 12 أيلول خطف إسلاميون متطرفون ينتمون للرابطة الإسلامية في مخيم اليرموك الدكتور وسيم مقداد، الناشط والموسيقي وأحد طبيبَين لم يتبقّ غيرهما لعلاج الجرحى في المخيم المحاصر.

جرائم حرب

إن أي ائتلاف أو منظمة تزعم النضال من أجل السلام وحقوق الإنسان ثم لا تستنكر بوضوح جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها النظام السوري، ليست حركة سلام حقيقية. أصلاً كلمة «سلام» فُرّغت من معناها الحقيقي بفضل تجار الحروب الذين يدّعون تعزيز السلام بحروبهم. لكنها ما زالت مصطلحاً يمكن العمل لاسترداده، ويبقى من النُبل والأخلاق أن نعارض الحروب، ولكن ذلك، من غير معارضة النظام السوري ومن غير معارضة التدخل المزدوج لروسيا وإيران ومن غير الانحياز إلى ثورة الشعب السوري المنادية بالحرية والكرامة، سيكون موقفاً مفلساً على صعيدَي الأخلاق والسياسة.

مفارقة ساخرة أن جماعة لا للحرب صمتت عن أكثر من 2000 معتقل سوري قتل تحت التعذيب المميت، حين تظاهرت جنباً إلى جنب مع مؤيدي النظام السوري واليمينيّين المعروفين برُهاب الإسلام، رفضاً لضربة أميركية محتملة على سوريا. إن هذه الجماعات السلامية تهاجم نفاق الحكومات الغربية (عن حق)، لكن حبّذا لو تتمهّل لحظة وتفكر في نفاقها هي، هي التي تجاهلت الثورة السورية منذ يومها الأول، قبل أن تتعسكر المقاومة بزمن طويل. كما يوصى هؤلاء السلاميّون بقراءة جورج أوريل وملاحظاته حول الفكر القومي، فعدد من هؤلاء المعادين الكلاميين للحرب يشبهون القوميين السلاميين الذين نقدهم أورويل:

«ثمة أقلية بين المثقفين السلميين الذين يبدو لي دافعهم الحقيقي غير المصرّح به كراهية الديمقراطية الغربية وانجذابهم لنمط الحكم الشمولي. البروباغندا السلامية اعتادت أن تدافع عن نفسها بالقول إن طرفي الحرب متساويا السوء. لكن بتحليل عميق لكتابات سلاميين شباب تلاحظ أنهم لا يعبرون إطلاقاً عن استنكار بريء ومتجرّد، بل ترى كل انتقاداتهم موجهة ضد بريطانيا والولايات المتحدة، وتراهم لا يُدينون العنف كعنف، بل فقط ذاك الصادر عن الدول الغربية».

في الحالة السورية، سعى هؤلاء السلاميون للتستر على موقفهم ببداهات السلام والحياد، ثم بتركيز طاقتهم على معارضة حرب أميركية محتملة على سوريا، مع صفح تامّ عن حرب جارية فعلاً ويشنّها النظام السوري من جهة أخرى. حتى حين يؤكد السلاميون مدّعو «التصدي للإمبريالية» أنهم ضد التدخل بالمطلق، هم يعارضون فقط التدخل الغربي في سوريا، ولا يكادون يقولون شيئاً عن تدخل روسيا وإيران، الأفظع والأشدّ عدواناً بما لا يقاس. مفهوم أن يعارضوا انتهاكات حكوماتهم أولاً، لكن ذلك لا يبرّر دعم نظام يمارس الإبادة الجماعية أو التقليل من جرائمه أو الاستهانة بنضال السوريين البطولي ضده. غنيّ عن القول والتذكير، بالنسبة لأي «يساري» جدير باسمه، أن الثورة نضال ضد الشمولية، وأن هذه النضالات وحدها ما يمكن أن يثمر جبهات أوسع في المعركة من أجل إنسانية عالمية، بدلاً من العيش والموت تحت أحذية الذل.